مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

تزييف المطورين لإعلانات ألعاب الفيديو بهدف جذب المتابعين.. تعرف على أشهر الأمثلة

تشتهر بعض إعلانات ألعاب الفيديو بسمعتها السيئة والكذب على اللاعبين لتحميسهم وحثهم على شراء عنوانهم الخاص. إن كنت لاعبًا عتيقًا، فحتمًا ولا بد أنك صادفت إحدى تلك الإعلانات المزيفة التي دفعتك لشراء اللعبة، وبعد ذلك إما تُصدم أو تقرر أنك ستفقد الثقة في هذه الإعلانات أو الشركة مرةً أخرى.

وبينما “تكذب” بعض الشركات بخصوص التفاصيل الصغيرة التي لن تؤثر في اللعبة تأثيرًا ملحوظًا، تتعمد بعض الإعلانات إلى أذية المتابعين عن طريق خداعهم وإيهامهم بأن اللعبة ستحمل ما لم يروه من قبل، وإليك أكثر الأمثلة فضاحةً!

Metal Gear Solid 2: Sons of Liberty

ألعاب الفيديو

هناك إعلانات تخدع اللاعبين من أجل إخفاء بعض عيوب اللعبة، ولكن إحقاقًا للحق، هناك بعض الإعلانات التي تخدع اللاعبين لإبقاء الأسرار المهمة بعيدة عن إبداعاتهم ورؤيتهم المستقبلية لكيلا يحرقوا على أنفسهم متعة المفاجأة، وأحد أشهر المخرجين في هذه النقطة هو هيديو كوجيما، صاحب سلسلة Metal Gear ولعبة Death Stranding والمشهور بحملاته الدعائية المبتكرة. أشهر الأمثلة الصادرة من كوجيما كان الإعلان الذي كان يروج به للعبة Silent Hills (تم إلغاؤها) والذي بدا وكأنه إعلان للعبة مستقلة صغيرة.

ولكن قبل هذا الإعلان كان هناك إعلان Metal Gear Solid 2: Sons Of Libertyمن سلسلته الأشهر Metal Gear، وفيه أظهر صاحبنا هيديو أن بطل اللعبة سيكون هو سوليد سنيك، ولكن اكتشفنا في النهاية أنه العميل الجديد Raiden.

Sonic The Hedgehog (2006)

Sonic the Hedgehog 2006

قبل إصدار لعبة Sonic The Hedgehog (نسخة 2006)، ارتفع مستوى الحماس لدى اللاعبين وظنوا خيرًا كثيرًا في الجزء القادم من اللعبة. كل هذا بسبب الترويج لها والحملات الإعلانية التي كانت مضللة بشكل أو بآخر.

خلال مؤتمر E3 في 2005، كان فريق تطوير اللعبة قد استلم العمل عليها للتو، ولكنهم مع الأسف الشديد أُجبروا على صنع إعلان للعبة من أجل المؤتمر العريق. بالطبع لم يرد فريق العمل أن يخرج الإعلان بشكل غير لائق، وفي نفس الوقت أرادوا أن يصنعوا شيئًا يستحق الجماهير ويجذبهم، ولذلك عملوا على إعلان يبدو واقعيًا وأظهر سونيك وهو يجري في طرق واقعية ويصارع الروبوتات بطريقة حماسية.

كان الإعلان رائعًا وأُبهر المشاهدون بالرسوميات الخاصة به لدرجة أنهم لم يطيقوا الانتظار، ولكن بالطبع كانت تلك التشويقية ما هي إلا ترويج كاذب ودعاية فارغة. لم نر منتجًا نهائيًا جيدًا في النهاية، والشيء الوحيد الذي أعجب اللاعبين كانت الموسيقى.

BioShock Infinite

ألعاب الفيديو

على الرغم من روعة لعبة BioShock Infinite واعتراف اللاعبون بأنها أفضل ألعاب السلسلة، إلا أنها مرت بالكثير والكثير من التعديلات خلال مرحلة التطوير، وهذا ما انعكس في النهاية على الإعلانات التي رأينها والنسخ التجريبية لأسلوب اللعب أو الجيم بلاي. الكثير من هذه التغييرات كانت جذرية لدرجة أن الإعلانات الخاصة باللعبة تبدو وكأنها من عالم آخر.

على سبيل المثال، ففي نسخة الجيم البلاي التي صدرت للعبة في 2010، امتلكت إليزابيث قوة التحكم بالطقس والعقول، وبوكر كان يمتلك دورًا مختلفًا تمامًا، ناهيك عن نظام الذكاء الاصطناعي الذكي الذي تميزت به الشخصيات غير القابلة للعب، وغيرها الكثير من التغييرات.

Halo 2

ألعاب الفيديو

على الرغم من نجاح الجزء الثاني من أحد أشهر سلاسل الإكس بوكس، واعتبار الكثيرون له على أنه الأعظم كلعبة فيديو، إلا أن نفس تلك الفئة تعتقد بأن اللعبة النهائية لم تكن كما صورها الديمو الذي عُرض في مؤتمر E3 عام 2003. وهو تقريبًا نفس الشيء الذي حدث مع لعبة سونيك التي ذكرناها بالأعلى؛ شركة بنجي (مطور Halo) اضطرت لعرض إعلان للعبة، فقط إعلان.

بسبب هذا التسرع، عرضت الشركة بالخطأ في الديمو الخاص بها مخططات مستقبلية لأشياء لم يكن من المفترض أن نعرف عنها مثل خطط مستويات Metropolis وOutskirts المتقدمة، ليس هذا فحسب، بل كانت تلك المهام تبدو رائعة بشكل لا يُصدق وبشكل لم نره في اللعبة الحقيقة.

الخلاصة أن هناك العديد من الألعاب التي تعمد المطورون تزييف إعلاناتها، بحسن أو بسوء نية، وهذا ما حاولنا إظهاره في هذا المقال. تلك الأمثلة كانت عينة صغيرةً جدًا لما يمكن للمطورين فعله، وما خفي أعظم بالتأكيد، ويمكنك عزيزي القارئ أن تتعرف على أمثلة أوضح وأكثر وقاحة من الأمثلة التي ذكرناها ببحث صغير على الشبكة العنكبوتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى