مقالاتبلاي ستيشن

أفضل اللحظات الملحمية في سلسلة God of War

لحظات جعلتنا نعشق حصرية سوني العظيمة

إذا أردنا أن نتحدث عن أفضل حصريات سوني، فسرعان ما يتبادر إلى أذهاننا سلسلة God of War، والتي لا تعد واحدة من أفضل حصريات سوني فقط، ولكن من أفضل السلاسل في تاريخ الألعاب. منذ ظهورها الأول في عام 2005 على البلايستيشن 2 والسلسلة مليئة بالميثولوجيا الإغريقية وأحداثها شيقة لأبعد الحدود. رحلة امتدت لسنوات طويلة بقيادة كريتوس، هذا الوحش البشري العملاق الذي تحول إلى إله، والذي خضنا معه أحداث ملحمية لا يمكن أن تنسى.

ومع اقتراب الجزء الجديد Ragnarök منا، رأينا أن الوقت قد حان للنظر إلى الوراء. نرى أين كنا، ونُلقي نظرة على أفضل اللحظات التي عشقنا السلسلة لأجلها. ولأن أحداث السلسلة وطولها الكبير يجعل إحصاء كل اللحظات أمرًا مستحيلًا، سنذكر أفضل اللحظات بشكل عام من وجهة نظر قد تعارضها أو تتفق معها، ولهذا قد تجد لحظتك المفضلة أو لا تجدها.

كريتوس ضد التمثال العملاق

maxresdefault 3

بعد انتهاء أحداث الجزء الأول، صدر الجزء الثاني من God of War في 2007، ومع انطلاقته شهدنا قتالًا ملحميًا بين كريتوس وأحد التماثيل العملاقة التي دبَّ فيها الإله زيوس الحياة باستخدام قواه السحرية. كان هذا القتال ملحميًا بشكل كبير، ووصل تأثيره إلى المدينة بأكملها حيث تدمرت بالكامل، وبعد صراع مدمر من الطرفين، استطاع كريتوس أن يفوز في النهاية.

كان قتالًا سابقًا لعصره وأوانه على البلايستيشن 2. امتاز القتال بالوحشة المعتادة، وكان نسقه ممتازًا لأبعد الحدود. وبعد أن كان الجزء الأول هو قمة التطور في عالم الألعاب الموجودة على الكونسول، استطاعت افتتاحية هذا الجزء أن تغير مفهومنا تمامًا من خلال بضعة دقائق فقط.

كريتوس ضد بوسيدون

god of war iii kratos vs poseidon by khobrah davhxzw 350t

أرأيت القتال السابق الذي تحدثنا عنه في الجزء الثاني؟ هل أعجبك؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فلا بد أن الجزء الثالث من God of War كان ملحميًا بالنسبة إليك لأنه امتلأ بهذه القتالات، والتي كان قتال كريتوس ضد إله البحر بوسيدن واحدًا منها. لم يخيب القتال ظن أحد، ومثَّل ريادة البلايستيشن 3 على أكمل وجه ممكن بعد أن كان اللاعبون متشوقين لمعرفة قدرات هذا الجهاز.

تضمن القتال نفس الوحشية المعتادة، وما زلت أتذكر مشهد كريتوس وهو يقفز عاليًا في الهواء وهو يحاول أن يهاجم أطرف بوسيدون الكثيرة ليمزقه في النهاية إربًا إربا ويقضي عليه بعد أن يقتلع عينيه. وما يجعل هذا القتال مميزًا أيضًا هو أن اللاعبين رأوه من منظور بوسيدون كذلك، فكان التصوير ملحميًا والتأثير أكبر مما توقعنا.

كريتوس يقتل عائلته

kratos killed his own family 1649185200

تعج حياة المحارب الأسبارطي كريتوس بالمواقف المأساوية بداية من طفولته ومروراً بالاتفاق الذي عقده مع Ares لكي ينقذ حياته، وحتى لحظاته الأخرى مع الآلهة أو غيرها من المواقف. الشاهد أن إله الحرب مر بالكثير من العنف والمواقف العصيبة في حياته. وواحدة من أصعب هذه المواقف كانت بوفاة عائلته في الجزء الأول على البلايستيشن 2، وما يزيد الأمر مأساوية، أن هذا حدث بسببه هو.

فبعد أن كاد يُقتل، طلب كريتوس من إله الحرب القديم Ares أن ينقذ حياته وسيصبح طوعًا له ينفذ له من المهام ما يريد. وبالفعل، أنقذ Ares كريتوس وحوله إلى وحش يسحق ويمحق وينفذ له ما يريد، وفي يوم من ذات الأيام، أُمر كريتوس بمهاجمة قرية ما، وللمصادفة كانت زوجته وطفله الصغير في هذه القرية، وبسبب وحشية كريتوس التي لا يستطيع أحد إيقافها، قُتلت العائلة وكانت ضحية من الضحايا.

God of War وعودة أثينا

maxresdefault 2

هناك الكثير من اللحظات الرائعة في الجزء الأخير من اللعبة، وبالأخص اللحظات التي تجمع بين كريتوس وولده أتريوس. هذه اللعبة لم تحصل على الكثير من الجوائز واعتبرها الكثيرون أفضل لعبة في العام، بل والتاريخ من فراغ، ولكنها استحقت كل إشادة نالتها سواء على أجهزة البلايستيشن أو الحاسب الشخصي.

ولعل أفضل اللحظات في هذا الجزء ظهرت عندما تعرضت حياة أتريوس للخطر وتحتم على كريتوس استخدام قواه الوحشية ذات الماضي الأليم، لتظهر لنا أثينا وهي تذكر إله الحرب بكينونته الوحشية وبأنه وحش سبارتا فقط، ليستل الأخير سلاحه Blades of Chaos ويرد بتأكيد على أنه وحش، ولكنه ليس الوحش القديم، ليس وحش آلهة الإغريق.

كريتوس يتحد مع شقيقه

بالنسبة إليّ واحدة من أفضل اللحظات في تاريخ السلسلة بلا منازع. تبدأ القصة من جزء Ghost of Sparta الذي صدر على الـ PSP. كانت هناك نبوءة بأن هناك طفل موشوم سيأتي ليهدد عرش زيوس، فأمر الأخير جنوده بالبحث في المدينة وقتل هذا الطفل قبل أن يَكبر وتتحقق النبوءة. وبالفعل، أخذ جنود زيوس يبحثون حتى وجودوا طفلًا على جسده وشم، وكان هذا الطفل هو Deimos، شقيق كريتوس. أخذه الجنود إلى العالم السفلي بدلًا من كريتوس، والذي خاض مغامرةً لا تُنسى من أجل إنقاذ شقيقه.

هبط كريتوس إلى العالم السفلي وبحث عن أخيه. وجده بالفعل، وتعاون الشقيقان من أجل قتال ثاناتوس إله الموت، وبالفعل نجحاه في مهمتيهما، ولكن للأسف الشديد لم يستطع Deimos النجاة، وكان هذا سببًا في وحشية كريتوس التي ظلت معنا لأجزاء لاحقة.

انتهت قائمتنا التي تضمنت أفضل اللحظات في هذه السلسلة العريقة، وصحيحٌ أنها قد لا تشتمل على لحظات مثل قتال كريتوس مع زيوس، أو اللحظة التي أصبح فيها إله الحرب، أو التركيز على رحلته مع أتريوس، ولكن هنا يأتي دورك عزيزي القارئ في اختيار لحظتك المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى