مقالاتإكس بوكسبلاي ستيشن

جميع ألعاب The Matrix التي عليك تجربتها قبل The Matrix Awakens

ثلاثية The Matrix الرائعة

تتميز سلسلة أفلام The Matrix بأسئلتها الفلسفية المعقدة التي دارت في عقول الملايين من البشر لعقود من الزمن. أما بالنسبة لسلسلة الألعاب والتي تحمل نفس الاسم، فالوضع مختلف تمامًا. سلسلة الألعاب عبارة عن مجموعة ممتعة من الركلات بطيئة الحركة Slow-motion والتي تتميز بها سلسلة الأفلام بالإضافة إلى مجموعة من الطلقات النارية المعقدة.

سلسلة الألعاب ليست معقدة نهائيًا، بل بالعكس، فالسلسلة تتميز باختصارها الشديد واختزالها في أربعة أجزاء فقط. أحد تلك الأجزاء يمكن إقصاؤه، وبالتأكيد نتحدث هنا عن الجزء الأونلاين والذي عفا عليه الزمن ولم يعد يُلعب، جزء The Matrix online.

هذا الأمر يضعنا أمام ثلاثة عناوين أساسية. كل لعبة من الألعاب الثلاثة تمدنا بنوع مختلف ومميز -لحسن الحظ- من الركلات والأكشن. ولهذا السبب، يفضل أن تخوض تلك التجارب الثلاث المميزة قبل أن تلج إلى اللعبة التي ستغير الكثير من مفهومنا للألعاب كما شاهدنا في الإعلان القصير، محرك Unreal Engine 5 سيعيد ترتيب أفكارنا بخصوص عالم الألعاب!

الجزء الأول – Enter The Matrix

The Matrix

ذلك الجزء صدر لأول مرة عام 2003 على PS2، والحاسب الشخصي، والإكس بوكس، والجيم كيوب. تتمحور القصة حول Niobe وGhost، شخصيات ظهرت لمدة قصيرة في سلسلة The Matrix. تمتلك اللعبة أسلوبها المميز وأدوات تحكمها المميزة والصعبة جدًا في وقتنا هذا. بالتأكيد لن تعجب اللعبة الكثيرين هذه الأيام، ولكنها كانت أيقونة وقتها بالتأكيد.

مقارنةً بيومنا هذا، يعد الجيم بلاي كارثة بكل المقاييس، ولكن عشاق السلسلة لن يندموا عند تجربتهم للعبة والاندماج في القصة المميزة. كما أن أسلوب اللعب أو الجيم بلاي لا يؤثر كثيرًا على الحبكة ولا على الشخصيات وعمقها، وهذا أكثر من كافٍ.

الجزء الثاني – The Matrix: Path Of Neo

The Matrix

بعد عدة سنوات، رأينا الجزء الثاني من سلسلة الألعاب، جزء The Matrix: Path Of Neo والذي صدر على الجيل السادس من الكونسولز والحواسيب الشخصية. لا جديد يذكر بشأن القصة في هذا الجزء. فقط يركز على إعادة صياغة قصة ثلاثية الأفلام الشهيرة، ولكن مع الكثير من التفاصيل والحبكات الرائعة. بمقاييس يومنا، قد يكون الأمر مثير للغرابة، ولكن لا تنس أن تقارنها بوقتها وليس بعصرنا الحالي المليء بالجنون.

بينما تحاول ثلاثية الأفلام أن تستعرض بعض المهام المختلفة والتي قد تكون غير واقعية نوعًا ما، فإنها لا شيء بالنسبة لهذه اللعبة. حاول المطورون أن يخرجوا جزء المبدع الكامن بداخلهم في هذه اللعبة؛ فهناك مثلًا اللحظات التي تحارب فيها العملاء، ستجد أنك تلقي عليهم نملًا بحجم البشرّ شيء في منتهى الكوميديا.

لحسن الحظ أن هناك بعض القتالات المنطقية، ناهيك عن الحركات “الأكروباتية” التي ستشعرك بالرضا، لا تقلق، فنيو متمكن من تلك المشاهد.

The Matrix Awakens

The Matrix

بعد الإعلان عن اللعبة في حفل The Games Awards، شعر اللاعبون بحالة هستيرية من الفرح؛ نحن على وشك الولوج في عالم جديد من الألعاب لم نشهد مثله من قبل!

نسخة The Matrix Awakens التي نحن بصددها أمر لا يصدق، وكل ذلك بفضل المحرك الأسطوري، Unreal Engine 5. رأينا في الإعلان التشويقي القصير نبذة عن مستقبل الألعاب وكيف ستتطور الرسوميات والتقنيات بشكل لا يصدق. بدأت التشويقية القصيرة بمشهد مطاردة سيارات غاية في الإثارة ونحن أحد العملاء يتم إطلاق النار عليه.

الأجواء توحي لنا بسلسلتنا المفضلة، وكل شيء كما عهدناه. جعلتنا التكنولوجيا الجديدة نعود عقدين بالزمان! كل شيء كما ألفناه، باستثناء الرسوميات المحسنة! أصبحت أفضل، وأصبحنا نشعر كما لو أننا في تجربة حقيقية.

ستعطينا اللعبة تجربة عالم مفتوح مليء بالأكشن والإثارة. شخصية كيانو رييفز Keanu Reeves منحوتةُ بعناية. تفاصيل تُشعرك بالواقعية، وربما لن تستطيع التمييز بينها وبين الواقع. إضاءات المناطق والمشاهد الليلية لا توصف، حقق لنا الذكاء الاصطناعي ما لم نكن نحلم به. تخيل أن تكمل الثلاثة ألعاب المذكورة بالأعلى ثم تأتي للتحفة الفنية الجديدة. وتخيل أن تشاهد سلسلة الأفلام أولًا. صدقني جرعة دسمة من المصفوفة ستنتشلك من بعض الأفكار الضحلة وستوسع مداركك.

نحن على أحر من الجمر لنسخة Unreal Engine 5 الجديدة، ومع بداية الإصدار، سننطلق جميعًا على أجهزة الإكس بوكس X|S، والبلايستيشن 5 لنجرب تلك التحفة الفنية، مستقبل الألعاب القادمة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى