مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

أين ستقع أحداث الجزء الثالث من Red Dead Redemption 3؟ توقعات بخصوص زمن اللعبة

توقعات بخصوص زمن أحداث الجزء الثالث من RDR3

لعبة Red Dead Redemption (بجزأيها الأول والثاني) تعد من أفضل الأشياء التي حدثت في عالم الألعاب. أظهرت لنا اللعبة المعنى الحقيقي لألعاب الغرب أو الألعاب “الويسترن”. خلال العشرين سنة الماضية، واللعبة تبني في قاعدتها الجماهيرية الضخمة ووصل الحال بها إلى إجبار أشخاص ليس لهم علاقة بألعاب الفيديو أن يسمعوا عنها، بل ويجربوها.

وبعد نجاح الجزء الثاني بشكل منقطع النظير، أصبح اللاعبون يتساءلون يومًا تلو الآخر عن الجزء الثالث، وعن تفاصيل كل شيء فيه عن طريق التكهن وربط الأحداث السابقة ببعضها. ولكن الأمر الجدير بالذكر هو أن أحداث اللعبة قد لا تقع في المستقبل من الأساس، بل قد نراها في الماضي!

متى ستصدر Red Dead Redemption 3؟

Red Dead

قبل أن نناقش موعد أحداث الجزء الثالث من اللعبة، دعونا نسأل السؤال المهم: متى ستصدر اللعبة؟ فبالنسبة إلينا، نحن نريد أن نرى اللعبة أولًا بغض النظر عن متى ستقع أحداثها، وبعد ذلك سنناقش هذا الأمر.

حتى الآن، لا توجد أي تفاصيل عن اللعبة، ولا حتى تسريبات قوية، وبالتالي لا توجد تفاصيل عن موعد الإصدار. المشكلة الكبرى أن شركة روكستار أجلت إصدار الجزء السادس من Grand Theft Auto، ولم تعلن عنه سوى منذ بضعة أسابيع، وحتى أنه في بدايات التطوير. هذا الأمر بالتأكيد كان بسبب الجشع وإضافات GTA 5 التي لا فائدة منها.

بناءً على ما سبق، فإن الجزء السادس GTA -غالبًا- سيصدر في أواخر 2025، فما بالك بلعبة Red Dead Redemption 3؟ ربما تصدر على 2030. الجزء الأول صدر في 2010 والثاني في 2018، فسيرًا على هذا التسلسل، سيكون 2030 تاريخًا منطقيًا رغم بعده عنا.

قصة مكان اللعبة الأصلية

Red Dead

ظهرت أول لعبة تحمل اسم “Red Dead” فقط عام 2004، وكانت بعنوان Red Dead Revolver لروكستار أيضًا، وتعد البداية الحقيقية للشركة في عالم ألعاب التصويب التي تقع في الغرب أو Western Shooter ورصفت الطريق أمام العناوين اللاحقة. كانت لعبة من المنظور الثالث وكانت تتمتع بأسلوبها الخطي ومحدوديتها عن الأجزاء التي لحقتها، ولكنها كانت مؤثرة بشكل كبير.

قدمت اللعبة بعد الشخصيات المميزة التي تم تقديمها بطريقة لائقة في الأجزاء اللاحقة. تقع أحداث اللعبة في وقت ما في ثمانينيات القرن التاسع عشر، وهي السنوات الأولى للعصر الغربي العنيف أو الـ Wild West. كانت تلك الفترة الكلاسيكية للويسترن. واختيار ذلك التوقيت بالتحديد كان حركة ذكية من الشركة التي أرادت الابتعاد عن تعقيدات الحياة التي هددت حيوات “رعاة البقر” -كرمز للويسترن- في المستقبل.

Red Dead Redemption- الجزء الأول والثاني

Red Dead

في 2010، ظهر الجزء الأول من اللعبة الذي نعرفه جميعًا. صدر الجزء الأكثر تطورًا ببيئته الأوسع وعالمه المفتوح ذو التجربة المليئة بالتفاصيل كما توقع اللاعبون من تجاربهم السابقة مع سلسلة GTA.

من ناحية الترتيب الزمني، فاللعبة هي الأخيرة في خط الأحداث؛ حيث تقع في 1911 وتركز بشكل كبير على ترويض ذلك الغرب المتوحش والتوسع الحضاري خارج تلك الحدود في عصر امتلأ بالخارجين عن القانون. بعد ذلك، رأينا الجزء الثاني والأكثر شهرة بتميزه عن الأجزاء الأخرى في 2018. ذلك الجزء حظي بنجاح جبار كما قلنا، وكان الأفضل من ناحية كل شيء وأحداثه وقعت في 1899 وكان يحكي عن عصابة Van Der Linde التي قُدمت إلينا في الجزء الأول الذي رأيناه في 2004.

أين ستقع أحداث الجزء الجديد؟

Red Dead

 

نقطة الخلاف التي تدور بين اللاعبين ومعجبي السلسلة تتمركز حول الوقت الذي ستقع فيه أحداث الجزء الثالث، والقادم لا محالة. بالنسبة للكثيرين، فإن الزمن المنطقي للجزء الجديد سيكون بعد أحداث الجزء الأول الذي صدر 2010، وذلك لتناول حياة Jack Marston، ابن الشخصية الأيقونية John Marston.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى