مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

الفرق بين عالم آسجارد في God of War وعالم مارفل السينمائي

نظرة سريعة على أهم عالم في الميثولوجيا النوردية من وجهتي نظر مختلفة

ما بين الأجزاء القديمة والجديدة لسلسة God of War، يوجد اختلاف واضح وجيد للغاية، بداية من الميثولوجيا النوردية التي طالب بها الكثيرون والتي كشفت عن قصص جديدة ومغامرات رائعة، وحتى السرد القصصي الذي لم يكن موجودًا من قبل، وبالتأكيد الشخصيات المصقولة بعناية التي طورها الاستديو تحت إشراف سوني.

وبعد البداية الرائعة مع God of War 2018، ننتظر خير تتمة للقصة النوردية التي بدأناها وهذا مع إصدار Ragnarok القادمة بعد أقل من شهر واحد. نتوقع أن نزور العوالم غير المُكتشفة، ونكتشف أخيرًا الإجابات وراء الأسئلة التي طرحت في إصدارة 2018.

ما نعرفه أن اللعبة ستأخذنا إلى عوالم كثيرة، ولعل أكثرها انتظارًا هو عالم مدينة آسجارد، والذي يعد موطنًا لإله هذه الميثولوجيا النوردية الشهير أودين. آسجارد التي عرفها الأغلبية العظمى من عالم مارفل السينمائي، ولكنها بالطبع مختلفة تمامًا عما هي عليه في GoW وهذا لاختلاف العالمين بشكل واضح. كلُ عمل يتناول الميثولوجيا برؤيته الخاصة، وهذا ما سنراه في الأسطر القادمة.

آسجارد God of War مقابل آسجارد MCU

Asgard

تتميز الميثولوجيا النوردية في سلسلة GoW بأنها قاتمة، وحزينة، وأحداثها لا تقبل المزاح، وهذا ما يتنافى تمامًا مع ما يوجد في عالم مارفل السينمائي ذو الطابع الكوميدي والصاخب، ولا يمكن بأي حال من الأحوال تخيل كريتوس في نسخة آسجارد الخاصة بمارفل، فالأمر سيبدو في غاية الغرابة، وهذا لا يعني أن God of War سوداوية فقط، ففي الجزء السابق ولّفت Santa Monica عالم الـ Alfheim -الذي تعيش فيه كائنات الـ Light Elves- بشكل رائع أعجب الجماهير، ووازن الاستديو بين النور والظلام بطريقة جيدة للغاية.

على الجانب الآخر إذا انتقلنا إلى مارفل وعالمها السينمائي MCU، فستظن أنها سرك، وخصوصًا مع تطور تكنولوجيا الـ CGI والتي تجعل كل شيء ممكنًا، ومع تعدد الأجزاء التي ذُكرت فيها آسجارد، وخصوصًا في أفلام ثور، ستترسخ لديك فكرة خاطئة أو على الأقل منافية تمامًا لماهية هذا العالم الحقيقي. إذا أردت أن تعرف كيف تبدو آسجارد، فالعب Ragnarok، فعلى الرغم من أنها لن تكون دقيقة تمامًا كما الميثولوجيا، إلا أن Santa Monica اعتمدت على أعمال أدبية مثل Prose Edda وشكلت العالم بطابع أقل بهرجة من مارفل.

هناك ما هو أهم آسجارد، ولكن..

God of War how to unlock asgard

بعد سنوات من انتظار الجماهير لرؤية God of War Ragnarok، سيتعين على المطورين أن يراعوا كل شيء فيها، وبالتأكيد آسجارد أحد أهم هذه الأشياء. من الواجب على الجزء القادم أن يقدم ملحمة على الجانب البصري وينوع بين سكان هذا العالم، والذي يعد خليطًا بين الآلهة القديمة والجديدة، دمج الحداثة مع التمسك بالأصل سيكون مطلبًا مهمًا أيضًا، وهذا على عكس ما رأيناه من مارفل.

ففي نهاية Thor: Ragnarok الذي صدر في 2017، رأينا شيئًا غريبًا للغاية؛ رأينا مدينة آسجارد بشكل جديد وقد أُسست في النرويج، فتخيل أن سكان هذه المدينة الأسطورية، قد وجدوا موطنًا في قرية صغيرة في النرويج وهم يصطادون الأسماك!

ما عهدناه على استديو Santa Monica أنه يحب التجديد ويبتعد عن التمسك بالأصل بحذافيره، وما رأيناه في الجزء السابق كان خير مثال على الإبداع ومعرفة ما يريد ه الجماهير، ولهذا فمن شبه المؤكد أننا لن نرى شيئًا غريبًا في God of War Ragnarok، والتي بالإضافة إلى عوالمها الكثيرة، ستنشغل اللعبة بقصصها وشخصياتها التي تحتاج إلى استكشاف.

لا ننسى أن هذا الجزء سيكون الختام بالنسبة للميثولوجيا النوردية، وحتى الآن تم التأكيد على شخصيات كثيرة مثل Skol، وHati، وTyr، والأهم من كل هذا أن هناك سؤال ربما سيسترعي انتباه الجميع ويجعلهم يتجاهلون العوالم قليلًا، وهو هل سيموت كريتوس أم لا بعدما نجا كل هذه السنوات، خصوصًا أن هناك نبوءة في الجزء السابق أنذرت عن هذا الخبر المشؤوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى