قصص الألعابPcإكس بوكسبلاي ستيشن

القصة الكاملة لسلسلة Assassin’s Creed – الجزء الأول

الجزء الأول من Assassin’s Creed وحتى الجزء الرابع

منذ إصدارها لأول مرة في 2007، اكتسحت سلسلة أساسينز كريد Assassin’s Creed الكثير من عقول اللاعبين حول العالم. تلك اللعبة ذو العالم المفتوح والتي ستأخذك في رحلة تاريخية لتغطى الكثير من الأحداث الضخمة في التاريخ، لا عجب في أنها احتلت مكانة كبيرة وسط ألعاب ال AAA لمدة طويلة. لم تجذب السلسلة انتباه اللاعبين لمدة 10 سنوات وحسب، بل ظلت على مقربة منهم كل سنة بنسخها وتحديثاتها الكبيرة. وسواء رأيت هذا الأمر مزية أو رأيته مملًا، فأظنك لن تنكر مدى ضخامة السلسلة الأشهر.

مع كثرة الأجزاء سنة وراء الأخرى، نجد أنفسنا بحاجة إلى استرجاع ذكريات القصة الأصلية بالإضافة إلى احتياجنا لربط الأحداث ببعضها البعض، خصوصًا أن اللعبة تتميز في هذا الجانب بحبكتها وجدولها الزمني المميز. وأعتقد أنه حتى ولو كنت من أشد المعجبين باللعبة، فأكاد أجزم أن هناك بعض الثغرات التي تقتحم صورتك الكاملة عن القصص، ولهذا قررنا أن نحكي قصة اللعبة من البداية من 2007 وحتى آخر إصدار في 2020، أساسنز كريد فالهالا.

بسبب طول أجزاء السلسلة وتداخل أحداثها، سنجعل القصة في شكل سلسلة من ثلاث مقالات، وهذا المقال الأول يتناول القصة من البداية وحتى Assassin’s Creed: Revelations (2011)

البداية – Assassin’s Creed (2007)

Assassin’s Creed

ديزموند مايلز، شاب مولود عام 1987، يعمل كنادل بحياة رتيبة تكاد أن تنقلب رأسًا على عقب. بحلول عام 2012، يحدث ما سيغير حياة ديزموند بالكامل؛ يتم اختطافه بواسطة منظمة تدعى أبستيرجو Abstergo ويدخلوه في جهاز ما للسفر عبر الزمن، يعرف هذا الجهاز بالأنيموس Animus.

في القرن الثاني عشر، وعلى الرغم من عدم مغادرة ديزموند لجسده، إلا أن عقله ما زال قادرًا على الاستيعاب ومواكبة أحداث حياته الجديدة عن طريق المزامنة مع قاتل يدعى الطائر Altair من الحملة الصليبية الثالثة. نعرف فيما بعد أن ديزموند منحدر من سلاسة الطائر ولهذا ربط عقله بينه وبين القاتل المشهور.

نرى بعد ذلك الطائر وهو يحاول أن يوقف Robert de Sable من سرقة قطعة عدن أو تفاحة عدن كما نعرفها، ليتضح لنا فيما بعد خلال سلسلة الأحداث أن قطعة عدن هي قطعة أثرية كانت تستخدم من قبل الحضارة الأولى للسيطرة على البشر وإجبارهم على العمل كعبيد، ونتعرف أيضًا بعد ذلك على أول من سكنوا الأرض، وهم السلائف، والذين “خلقوا” -حسب قصة اللعبة بالتأكيد- الجنس البشري ومعه تفاحة عدن للسيطرة على تلك المخلوقات. ولهذا نظر البشر إلى هؤلاء السلائف على أنهم الآلهة.

تنبيه بالحرق!

بعد مطاردة شيقة، يستطيع الطائر أن يقبض على روبرت دي سابل ويقتله، ليعلم بعد ذلك أن تفاحة عدن مع معلم وقائد القتلة، والذي كان يدعى المعلم أو شيخ الجبل، سنان بن سلمان، وهو بالمناسبة معلم الطائر نفسه، ليذهب إليه الطائر ويقتله أيضًا!

وبعد تلك الأحداث المليئة بالقتل، نجد شخصيتنا الرئيسية، ديزموند مايلز يخرج من آلة الزمن تلك عن طريق فتاة تدعى لوسي ستيلمان Lucy Stillman، وهي أحد العملاء السريين في المنظمة التي اختطفت ديزموند، لتفسر إليه كل يدور بخاطره وتخبره بأن هذه الذكريات القديمة ستلعب دورًا مهمًا فيما هو قادم! وهنا ينتهي الجزء الأول.

Assassin’s Creed 2 (2009)

Assassin’s Creed 2

بعدما التقى ديزموند بلوسي، يستطيع بطلنا أن يهرب من سجنه باستخدام المهارات التي حصل عليها من الأنيموس. بعد ذلك تحضر لوسي ديزموند لتعرفه على أصدقائها شون وريبيكا والذين يعدون من الأساسنز. يجد ديزموند نسخة محسنة من جهاز الأنيموس ليدخل فيه مرة أخرى، يبدو انه عاشق للمغامرات، ليجد ذكريات لسلفه الآخر هذه المرة، النبيل الإيطالي، إيزيو أوديتوري، والذي قُتل في عصر النهضة الإيطالية.

بالنظر في ماضي إيزيو، نرى أنه امتلك الكثير من القدرات التي أعجبت ديزموند والتي تمنى أن يحصل عليها ليساعد الأساسنز الآخرين.

تبدأ ذكريات إيزيو عندما نرى والده وإخوته يعدمون، ليغضب إيزيو ويعد بالثأر لعائلته عن طريق سلك مسار القتلة Assasins. وخلال رحلته، سنقابل الكثير من المشاهير مثل ليوناردو دا فنشي بنفسه، وسنجد إيزيو ينتقم لعائلته على طول الطريق وفي وسط هذه الأحداث ستظهر تفاحة عدن من جديد ليعلم إيزيو أنها في أيدي شخص ما يدعى “بورجيا”.

وبعد مرور عقد كامل على هذه الأحداث، نرى أن بورجيا أصبح “البابا” في أحد الكنائس، ليتحمس إيزيو ويرى أن مهمته في اقتناص تفاحة عدن أصبحت أكثر سهولة. يرتب إيزيو لقاءًا مع البابا ويدخل في قتال بالأيدي معه ليقتنص تفاحة عدن ويستخدمها في فتح غرفة سرية ليلتقي بكائن غريب يدعى Minerva والذي يسمح له بلقاء ديزموند مباشرةً ويخبره مجددًا بأنه محور مهم في إيقاف نهاية العالم.

Assassin’s Creed: Brotherhood (2010)

Assassin’s Creed: Brotherhood (2010)

يعود ديزموند إلى ذكريات إيتزيو مجددًا بعد أحداث مواجهته مع البابا ليجد أن هناك شخصية جديدة ظهرت على الساحة، هذه الشخصية تدعى سيزر. يكتشف إيزيو أن سيزر قتل عمه وسمم والده البابا، فيغضب مجددًا ويعد بالثأر مرة أخرى ليقوم بتدريب مجموعة من الأساسنز ليستطيع في النهاية القبض على سيزر، ولكن الأخير يكر بالفرار ومعه تفاحة عدن.

يعلم إيزيو بهروب سيزر ويجهز جيشه المدرب من الأساسنز ليواجه عدوه اللدود، وبالفعل يتمكن إيزيو من هزيمته. بعد ذلك يقابل ديزموند ويعلمه بمكان تفاحة عدن في زمنه الحاضر. كل شيء على ما يرام إلى أن تحول ديزموند لشخصية خيالية تدعى جونو Juno بعد أن علم أن لوسي هي عميلة خائنة ويضطر لطعنها ليسقط بعد ذلك في غيبوبة!

Assassin’s Creed: Revelations (2011)

Assassin’s Creed: Revelations (2011)

في هذا الجزء نشهد أول تداخل بين قصة إيزيو والطائر. تبدأ الأحداث من حيث انتهينا في الجزء السابق عندما دخل ديزموند في غيبوبة بعد أن قتل لوسي.

يفيق ديزموند ليجد نفسه في الأنيموس ويعلم أنه لكي يستعيد وعيه عليه أن ينهي ذكرياته المتعلقة بكل من إيزيو والطائر.

تتابع الأحداث عندما نجد إيزيو على دراية بأنه بحاجة إلى الذهاب إلى مكتبة تدعى المصياف وهي خاصة بالطائر ويقيم فيها الآن. لماذا يذهب إلى هناك؟ لأنه علم أنه يحتاج إلى 5 مفاتيح ليفك بعض الأسرار، وفي نفس الوقت هناك من الأشرار من يريدون أن يسبقوه إلى تلك المكتبة.

وبالفعل يذهب إيزيو إلى هناك ليقابل فتاة تدعى صوفيا ويستطيع أن يحصل على المفتاح الأول. يعلم إيزيو بقصة الطائر وبموت المعلم من اللعبة الأولى وأيضًا بانتقام الطائر من الكثير من الشخصيات التي قتلت زوجته وطفله.

يتواصل إيزيو مع ديزموند والذي يقابل شخصية خيالية أخرى من الحضارة الأولى، تدعى المشتري Jupiter. يعلم ديزموند منه أن نهاية العالم قريبة وأنه عليه أن يعرف ماذا سيفعل ومن هنا ينتهي مقالنا الأول وتنتهي قصة اللعبة الرابعة في السلسلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى