مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

ألعاب الويسترن تحتاج إلى التعلم من Red Dead Redemption 2!

بعد مرور 4 سنوات على إصدارها، لم نر لعبة تنافس لعبة الويسترن الأسطورية من روكستار

تحظى صناعة الألعاب بالكثير من العناوين المتنوعة التي ترضي مختلف أذواق اللاعبين، وخاصة في السنوات الأخيرة، والتي أصبحنا نرى فيها تنوعًا كبيرًا بين أنواع الألعاب وأشكالها بداية من الألعاب المستقلة أو Indie وحتى الألعاب ذات الميزانيات الكبيرة أو ألعاب AAA. وإذا تناولنا ألعاب الويسترن، لن نرى لعبة تضاهي Red Dead Redemption 2؛ اللعبة الأفضل في التاريخ بالنسبة لملايين اللاعبين حول العالم، ولكن لسوء الحظ لا يوجد الكثير مثلها، وربما لهذا السبب لها رونقٌ خاص.

فعلى الرغم من وجود الكثير من الألعاب التاريخية ذات العالم المفتوح، إلا أن RDR 2 تتفوق عليهم جميعًا أيضًا من كل الجوانب. إذا نظرت على الألعاب التي تناولت الحروب مثلًا، سواء الأولى أو الثانية أو حروبًا أخرى، سترى أن ألعاب مثل Call of Duty وMedal of Honor تأتي على البال سريعًا، ولكن في نفس الوقت لا بد للجزء الثاني من Red Dead أن يقتحم عقلك هو الآخر.

Red Dead Redemption 2 فاقت التوقعات

Red Dead Redemption 2 23 e1630306898551

قبل إصدار اللعبة، كانت روكستار طموحة بشأنها جدًا، وبالفعل، لم تخيب RDR 2 التوقعات، بل تخطتها جميعًا بكل جوانبها المكتملة تقريبًا. كانت القصة ثرية ومتماسكة؛ وقعت في عام 1899 كأحداث سبقت Red Dead Redemption (الجزء الأول من اللعبة)، وتناولت عصابة Van der Linde من وجهة نظر الخارج عن القانون آرثر مورجان. أثرت القصة على عدد كل اللاعبين تقريبًا وتركت فينا أثرًا ما زلنا نتذكره حتى يومنا هذا.

تعلمنا كثيرًا من القصة وأعتقد أن المطورين يمكن أن يأخذوها مرجعًا إذا أرادوا أن يقدموا شيئًا جديرًا بوقت واحترام اللاعبين.

تنوع البيئات وأسلوب السرد بشكل لم نره من قبل

Il modo migliore per giocare a Red Dead Redemption 2

اعتقد الكثير من اللاعبين أن Red Dead Redemption 2 ستكون مثل غيرها من ألعاب الويسترن وتقدم قصة رتيبة عن الانتقام والقتال باستخدام المسدسات، وهنا صفعتهم اللعبة فور إصدارها. فاللعبة أرتنا جانبًا مختلفًا تمامًا من ألعاب الويسترن وقلبت الطاولة على أبطال تلك النوعية من الألعاب بأسلوب مميز للسرد من الصعب أن يتكرر مرة أخرى.

تميزت اللعبة ببيئات متنوعة وأحداث متصاعدة سرعان ما جذبتنا جميعًا، نعم قد لا تكون البداية هي المثالية أو المنتظرة للجميع، وأكاد أجزم أن من لم يكمل اللعبة تركها بسبب البداية والبناء البطيء نوعًا ما، ولكن هذا طبيعي، فلكي تحصل على لعبة متكاملة هكذا، عليك أن تعطي الأحداث فرصتها لكي تُبنى بشكل سليم. وفي النهاية، رأينا أن هذا البناء البطيء كان الوسيلة الأفضل واستثمارًا كان لا بد منه.

أصالة اللعبة وعالمها، جعلنا نقضي عشرات الساعات أمامها بدون أي كلل أو ملل والأهم من ذلك أننا كنا مدفوعين بشغف لاستكشاف هذا العالم الذي لم نر له مثيلًا من قبل.

عالم متأصل وحرية كبيرة

rdr2 33 0

صحيحٌ أن عوالم ألعاب الخيال العلمي وعوالم اليوتوبيا قد تكون ممتعة بشكل عام للاعبين، وهذا ما هو جلي في ألعاب مثل Cyberpunk 2077 أو The Witcher 3 أو غيرهم، ولكن إذا استطعت كمطور للألعاب أن تصنع عالمًا حقيقيًا وأضفت عليه قصة مؤثرة ومتماسكة، فسترى أن اللاعبين مهتمين به ومتعلقين بتفاصيله أكثر من العوالم الخيالية لأنهم سيشعرون بالواقعية الشديدة، وهذا ما حدث بالضبط في Red Dead Redemption 2.

هناك ألعاب بأحداث تاريخية، وهناك ألعاب تصنع الأحداث التاريخية بنفسها؛ هكذا يمكننا أن نصف عظمة ما فعلته RDR 2. من الجدير بالذكر أنه على الرغم من عظمة وتنوع العناصر القوية في اللعبة، إلا أنها لا تجبرك على مهام معقدة وسخيفة مثلًا، بل تترك لك مطلق الحرية في التجول وفعل ما تريد. الطريقة التي تقدم لك روكستار بها لعبة Red Dead Redemption 2 تميزها عن باقي الألعاب من نفس النوع وتجعلنا نقول إننا من أجل هذه المتعة، نحب ألعاب الفيديو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى