مقالاتبلاي ستيشننينتيندو سويتش

تاريخ أجهزة الكونسول المحمولة بين نينتندو وسوني

منافسة قوية امتدت لعقود

تربعت شركة نينتندو على عرش أجهزة الكونسول المحمولة لعقود طويلة، وهذا بدايةً من جهاز الـ Game Boy في عام 1989، ومن وقتها والمنافسة منعدمة ومحسومة لأجهزة هذه الشركة وفقط. وفي منتصف عام 2000، بدأت  تفكر في أمرٍ مجنون ألا وهو دخول سوق أجهزة الكونسول المحمولة، وبالنظر إلى أسعار هذه الأجهزة وقتها والأسعار حاليًا، ربما تصاب بالدهشة والجنون.

لكي تلقي نظرة على الصورة كاملةً، ستضطر إلى الرجوع إلى أواخر عام 2000 وبدايات عام 2010. في تلك الفترة الزمنية كانت المنافسة على أشدها بين بلايستيشن ونينتندو، وكان كلٌ منهما يحاول أن يفتك الصدارة من الآخر عن طريق طرح أجهزة رائعة بأسعار تنافسية، ولكن دوام الحال من المحال، وأسعار الأجهزة وأسعار كل شيء في تقلب مستمر، وهذا التقلب عادةً ما يكون ارتفاعًا.

تاريخ نينتندو مع أجهزة الكونسول المحمولة

nintendo handheld systems guide 825x510 1

سنبدأ بأجهزة نينتندو المختلفة بداية من الـ Game Boy Advance، والذي كان بسعر 100 دولار، وبعد التضخم أصبح بسعر 167 دولار، ونفس الشيء مع باقي أجهزة الشركة تقريبًا. نفس الشيء مع النسخة الـ Micro من الجهاز، والـ Nintendo DS، والـ Lite، ووصولًا إلى السويتش والسويتش OLED والذي صدر بسعر 350 دولار، والآن تخطى الـ 380 دولار.

لشركة نينتندو باعٌ طويل مع هذه الأجهزة في سوق الألعاب كما ذكرنا. بدأ الأمر مع سلسلة Game& Watch وجهاز الـ Game Boy، وسعره وقت صدوره كان 90 دولارًا فقط، وهذا يعني أنه يساوي حوالي 215 دولارًا اليوم. ووقتها، كان هذا الجهاز من الأفضل في عالم صناعة الألعاب، وكان يحلق في تصنيف مرتفع بمفرده.

نجاح جهاز الـ Game Boy جعل شركة نينتندو تصدر نسخًا مختلفًا منه مثل الـ Game Boy Color والـ Game Boy Advance ومع كل إصدار جديد كانت المبيعات تحفز نينتندو لإصدار المزيد والمزيد من الأجهزة.

ولعل أفضل وأشهر إصدارات شركة نينتندو هي الأجهزة التي تحمل اسمها. في 2004 صدر النينتندو DS، وبطبيعة الحال كان سعره أغلى من الـ Game Boy كونه ترقية له. وجد البعض أن سعر الـ Nintendo DS مرتفع، فقامت الشركة بإطلاق إصدار أقل سعرًا في عام 2006 وهو نسخة الـ Nintendo DS Lite، ولا ننسى النسخة الأكثر تطورًا من الـ DS والتي جاءت باسم DSi وكانت أغلى بحوالي 40 دولارًا.

أما عن أكثر الإصدارات التي بينت جشع شركة نينتندو فكانت نسخة الـ Nintendo 3DS، والتي رأى الكثيرون أن شراءها هدر للأموال إذ أنها جاءت بسعر 250 دولار، وبهذا السعر كان يمكن للشخص أن يحصل على البلايستيشن 3 أو الـ Xbox 360، ولهذا لم تكن مبيعاته مرضية سوى في الشهور الأولى فقط من نزوله في الأسواق.

بعد نسخة الـ 3DS بسنتين، أي في عام 2017، صدر النينتندو سويتش، والذي يعد أحدث وأفضل أجهزة نينتندو التي صدرت على الإطلاق، وعلى عكس الأجهزة السابقة، جاء هذا السويتش بميزة جديدة وهي إمكانية التبديل بين الكونسول المحمول وجعله جهازًا ثابتًا يعمل على شاشات التلفاز الكبيرة مثل باقي أجهزة الكونسول، وفي 2019، صدرت نسخة أقل سعرًا وهي السويتش لايت، ومن ثم النينتندو OLED، والذي يعد الأغلى في تاريخ الشركة.

تاريخ سوني مع أجهزة الكونسول المحمولة

5bc8436c60eb1ad67bd6535f152dcde7

نأتي الآن على ذكر أجهزة سوني الثلاثة المحمولة، والبداية مع الـ PSP بسعر 250 دولار قبل التضخم ليكون سعره الآن حوالي 380 دولار، والـ PSP Go بسعر 250 دولار هو الآخر والآن بحوالي 345 دولار، وأخيرًا الـ PS Vita بسعر 250 دولار والآن بحوالي 330 دولار.

بداية سوني الفعلية كانت في عام 2005 بجهاز الـ PSP، وهذا بعد النينتندو DS بحوالي عام واحدٍ فقط. وعلى الرغم من سعر الـ PSP الجنوني والذي وصل سعره إلى ضعف الـ DS تقريبًا، إلا أنه كان يستحق هذا السعر للكثير من الأسباب أولها أن المعالج والإمكانيات الرسومية كانت أقوى.

بعد الـ PSP صدر الـ PSP Go، ولكنه لم يحظ بنفس الصخب، ومن بعده صدر الـ PS Vita في 2012، وكان الخطوة الأكبر بالنسبة لسوني في هذا السوق، ولك أن تتخيل أن رسومياته كانت تنافس رسوميات البلايستيشن 3، ولكن سعره بالطبع كان جنونيًا ولم ير الكثيرون أنه الخيار الأفضل للشراء.

وبهذا نكون قد لخصنا تاريخ الشركتين العملاقتين (سوني ونينتندو) في سوق أجهزة الكونسول المحمولة بداية من ظهورها والتنافس الواضح فيما بينهما وحتى آخر الإصدارات مع جهاز السويتش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى