مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

حظ لعبة Skull and Bones العثر يتصادف مع God of War Ragnarok

موعد الإصدار الأسوأ على الإطلاق!

على الرغم من المشاكل الكثيرة التي تعاني منها Ubisoft، إلا أن الناشر العملاق يظل عملاقًا؛ فصحيحٌ أنها تعاني من شكاوى اللاعبين بشأن نظام الـ Microtransaction وصحيح أيضًا أنها تعاني من الكثير من المشاكل الداخلية، ولكنها في نفس الوقت، تظل مصدر يثق فيه اللاعبون بشأن الألعاب الجيدة، فأسوأ ألعابها تظل ألعابًا ممتعة في النهاية. ومؤخرًا، أُضيفت مشكلة أخرى إلى قائمة المشاكل الخاصة بالشركة، وهي مشكلة موعد نشر الألعاب.

في السابق، كانت ألعاب الشركة تصدر في أوقات محددة وتتبع نهجًا منظمًا، فيتم تطويرها في سنة أو اثنتين ومن ثم تصدر في الوقت المناسب المحدد لها، أما الآن، فالوضع لم يعد كذلك. وأشهر الأمثلة للدلالة على ذلك الأمر تتمثل في لعبة القراصنة القادمة، لعبة Skull and Bones.

 

مشاكل موعد الإصدار للعبة Skull and Bones ليست وليدة اللحظة

SkullBones ML

أول مرة تم الإعلان فيها عن لعبة Skull and Bones كانت في 2017، وذلك من خلال مؤتمر Ubisoft خلال حدث E3 العملاق. اللعبة من تطوير استديو Ubisoft Singapore التابع للناشر الكبير يوبي سوفت. حظيت اللعبة بمشاكل كثيرة أثناء التطوير، وخرجت العديد من التقارير من موقع Kotaku خلال السنوات القليلة الماضية توضح بأن المشروع متأخر عن موعده الأصلي بكثير.

اختفت اللعبة عن الأنظار وعن المسامع لفترة طويلة، ولكن سرعان ما أعادت يوبي سوفت إحياءها من جديد، وبشكل أفضل كثيرًا عن السابق. ولكن هناك مشكلة واحدة -حتى الآن- قد تؤثر على اللعبة، وهي ليست مشكلة هينة، فنحن نتحدث عن مشكلة تاريخ الإصدار.

رحلة Ubisoft لتطوير Skull and Bones

skull bones will allegedly re reveal next month 1024x576 1

على الرغم من الإعلان عن اللعبة للمرة الأولى في 2017، إلا أنه يقال إن العمل على تطوير اللعبة نفسها يعود إلى 2013. وقتها، كانت الخطة تشتمل على تضمين معارك تشبه تلك التي وُجدت في Assassin’s Creed 4: Black Flag، بل ويقال إن الخطة كانت جعل لعبة Skull bones جزء جديد من Black Flag، ولا ننسى أن اللعبتين من نشر يوبي سوفت.

كما هو واضح، وكما أبرزت العديد من تقارير موقع Kotaku الشهير، مر كل عناصر من عناصر اللعبة بعدد هائل من التغييرات، بدايةً من التوجه العام والإخراج، وحت الشخصيات وأبعادها ودوافعها. وتعد أحداث اللعبة واحدة من أهم الأسباب -إن لم تكن السبب الأهم- وراء تأجيل اللعبة المستمر، فبعد أن كان العالم سيقع ضمن عالم الجزء الرابع من Assassin’s Creed، تم الاتفاق على تحويله إلى عالم مستوحى من الميثولوجيا الإغريقية، ومن ثم إلى المحيط الهندي.

نال أسلوب اللعب أيضًا حظه من التغييرات فيما يتعلق بالميكانيكيات خلال السنوات الأولى من التطوير. في البداية لم يعرف المطورون ما إذا كان قرار جعل اللعبة تقوم على الاستكشاف والمعارك البحرية هو الصحيح، أم جعلها قائمةً على النجاة وتصنيفها كـ Survival Game مثل Rust وRaft إلى أن تم الإعلان في 2020، أي بعد 7 سنوات من التطوير، أن اللعبة تبنت رؤية جديدة أخيرًا، ولكنها ستتطلب بضع سنوات من التطوير، وهذه المرة على أيادي استديو Ubisoft Berlin، وخلال السنتين الأخيرتين سمعنا عن مواعيد إصدار مختلفة للعبة مثل أبريل 2021، ومارس 2022، وأخيرًا مارس 2023.

Ubisoft وحظها العَثر

cb56e6d0 fc86 11ec b97a e75ef648d6f2.cf

وبعد كل مواعد الإصدار تلك، يقع حظ يوبي سوفت في أسوأ المستنقعات، وربما تستحق يوبي سوفت هذا الأمر لأنها هي من فعلت هذا بلعبتها. فمن المقرر للعبة Skull and Bones الآن أن تصدر في الثامن من نوفمبر القادم، وهذا يعني يوم واحد فقط قبل إصدار اللعبة الأكثر ترقبًا وانتظارًا هذا العام، وهي بالطبع لعبة God of War: Ragnarok.

لطالما امتلكت سلسلة God of War شهرة جارفة جعلتها واحدة من أفضل وأشهر سلاسل الألعاب، وبالتحديد بعد الريبوت الذي صدر عام 2018، والذي جعل للعبة جمهورًا جديدًا بالكامل، تقريبًا كل جمهور الألعاب يحب سلسلة God of War، على الأقل من لا يحمل ضغينة لحصريات سوني والبلايستيشن. وبعد أن أكد استديو Santa Monica أن الجزء الجديد من GoW قادم في التاسع من نوفمبر هذا العام، يمكننا أن نتوقع مبيعات أسوأ بكثير للعبة Skull and Bones مما كان متوقعًا، فعلى الرغم من الانتظار الذي دام لسنوات طويلة، إلا أن موعد الإصدار جاء في أسوء وقت ممكن، فهل سنرى تأجيلًا آخر؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى