مقالاتإكس بوكسبلاي ستيشن

ردًا على تصريح جيم رايان العجيب بخصوص ألعاب اليوم الأول على البلايستيشن.. هل حقًا ستؤثر على جودة الألعاب؟

تصريح غريب من جيم رايان لم يثبت شيئًا سوى جشع الشركة

لمدة طويلة، كان البلايستيشن الطرف الضعيف فيما يتعلق بخدمات البث والخدمات المدفوعة. قسّمت سوني خدماتها المدفوعة إلى خدمتين أساسيتين، ولكن لم يلقيا الرواج الذي توقعته الشركة وتسببت في حيرة اللاعبين. أدى ضعف تلك المشاكل إلى هبوط مستوى سوني والبلايستيشن وهذا لأننا نعيش الآن في زمن الخدمات المدفوعة.

وبعد وابل من الشائعات التي سمعناها عن خدمة البلايستيشن الجديدة، أعلنت شركة سوني أخيرًا عن دمجها لخدمتي البلايستيشن بلس والبلايستيشن ناو في خدمة واحدة، وتلك الخدمة الجديدة مقسمة إلى فئات مختلفة، وبالتحديد 3 فئات يمكن للاعبين أن يختاروا منها ما يشاؤون.

الحماس يعم الأرجاء، ونحن لا نطيق الانتظار لتجربة تلك الخدمة الجديد أو بالأحرى التطوير الذي حدث لخدمة بلايستيشن بلس القديمة، ومع هذا، لا تخلو الخدمة من بعض العيوب والمشاكل. وبالتأكيد ظهور هذا التطور في الخدمة، استدعى منافسة قوية مع الخدمة الأشهر والأقوى على الساحة الآن وهي خدمة Xbox Game Pass. المشكلة الوحيدة التي قد تحسم الصراع بين الخدمتين من البداية، هي حصريات اليوم الأول.

منافسة على الخدمات المدفوعة بين البلايستيشن والإكس بوكس

البلايستيشن

يتميز كلٌ من سوني ومايكروسوفت بمزايا تجعل اللاعبين يغرمون بهما، ولكن في نفس الوقت لا تخلوا الشركتين من العيوب. سوني على سبيل المثال، ولمدة سنوات طويلة، كانت تركز على الألعاب الفردية ذات الطابع السينمائي الهوليوودي والذي قد يجعلك تندمج مع اللعبة وأجوائها ليشعرك بأنك خضت تجربة للتاريخ بعد الانتهاء منها.

على الجانب الآخر، استثمرت شركة مايكروسوفت في الخدمات المدفوعة، وأصبحت رائدة بخدمتها الخارقة Xbox Game Pass، والتي لا ينكر أحد أنها الأفضل إلى الآن. يمكن لمشتركي الخدمة أن يحصلوا على ألعاب رائعة لا حصر لها مقابل اشتراك شهري رمزي سواء على الحاسب الشخصي أو على أجهزة الإكس بوكس. ألعاب ليست حصرية فقط للشركة، ولكنها من مختلف الناشرين والمطورين.

البلايستيشن

ما يميز هذه الخدمة الرائعة هي فكرة ألعاب اليوم الأول أو حصريات اليوم الأول، وهي الألعاب التي تصدرها الشركة على الخدمة منذ أول يوم تصدر فيه في السوق. تخيل أن يكون سعر اللعبة حوالي 70 دولار في الأسواق وانت تستطيع أن تحصل عليها بالإضافة لمكتبة كاملة مدججة بالألعاب مقابل 15 دولار شهريًا فقط ومن اليوم الأول. هناك ألعاب ضخمة كثيرة قادمة لليوم الأول في الخدمة مثل A Plague Tale: Requiem، وStarfield، وRedfall، وMLB: The Show 22، وغيرهم الكثير قادم في المستقبل.

كيف يمكن لسوني أن تتعلم من مايكروسوفت؟

البلايستيشن

فكرة أن سوني من الشركات العملاقة في عالم الألعاب وتمتلك من الحصريات ما قد يكون الأفضل في التاريخ، بل هو الأفضل من ناحية كل شيء، سيساعد الشركة حتمًا وسيسرع من نجاح خدمتها الجديدة وقد يجعلها تكتسح السوق. وعلى الرغم من أن الخدمة الجديدة ستقدم ميزة التوافق مع الأجيال السابقة، وستمد اللاعبين بمكتبة ضخمة من الألعاب، إلا أن هذا ليس كافيًا!

وفقًا لموقع Ars Technica، فإن ميزة توافق الألعاب مع الأجيال السابقة على الإكس بوكس لم تكن بذلك النجاح الكافي؛ فنسبة لعب ألعاب الإكس بوكس 360 على جهاز إكس بوكس 1 كانت حوالي 1.5 في المئة، وهذه النسبة أقل بكثير من الوقت الذي يقضيه اللاعبون على مشاهدة خدمات البث مثل نيتفلكس (16.5 في المئة) أو يوتيوب (6.6 في المئة). وحتى بالنسبة لسوني، ووفقًا للمدير التنفيذي جيم رايان، فإن ميزة التوافق مع الألعاب السابقة هي من أكثر الخدمات المطلوبة، ولكن ليس عليها إقبال كبير.

تلك الإحصائيات تثبت أن ميزة التوافق مع الأجيال السابقة ليست الفكرة الأفضل مقارنة بميزة حصريات اليوم الأول على سبيل المثال؛ فاللاعبون يودون أن يحصلوا على شيء جديد وفوري مقابل أموالهم الذين سيدفعونها. ويبدو أن شركة مايكروسوفت تعلم جيدًا أهمية حصريات اليوم الأول. فبعدما أعلنت شركة سوني عن خدمتها الجديدة، استغلت مايكروسوفت عيب نقص ألعاب اليوم الأول من هناك واستخدمته ضد الشركة عن طريق تذكير اللاعبين بأن تلك الميزة موجودة في خدمة الإكس بوكس فقط.

ما استفز محبو سوني كان تصريح جيم رايان (كالعادة)، وبالتحديد عندما قال إن ألعاب اليوم الأول ستؤثر على جودة الألعاب وتجعلها منخفضة.

هل بالفعل ألعاب اليوم الأول ستؤثر على جودة الألعاب؟

البلايستيشن

علمنا أن الفارق الأبرز حتى الآن بين خدمة سوني وخدمة مايكروسوفت هي فكرة حصريات اليوم الأول، وعلى الرغم من ادعاء جيم رايان السابق، إلا أن الإحصائيات تخالفه الرأي تمامًا، بل بالعكس، قد ترفع حصريات اليوم الأول من جودة الألعاب وكثرة المبيعات.

إذا كنت تريد دليلًا، فإليك بالجزء الخامس من سلسلة Forza Horizon، والتي ظهرت على خدمة Xbox Game Pass كحصرية يوم أول وحطمت الكثير من الأرقام القياسية وكانت الأعلى مبيعًا في الشهر الأول من الإصدار لدرجة تخطت كل ألعاب Forza Horizon السابقة.

وفي النهاية، لا نعلم السبب الرئيسي وراء حجب تلك الميزة الكبيرة عن الخدمة المُطورة القادمة من سوني. والآن كل ما علينا فعله هو الانتظار لشهر يونيو لنرى الخدمة الجديدة وما الذي جلبته لنا، وإذا كنت تريد التعرف أكثر على الخدمة وعلى خططتها الثلاث، يمكنك مراجعة مقالنا السابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى