مقالاتبلاي ستيشننينتيندو سويتش

سوني يمكنها الاستفادة كثيرًا من حدث Nintendo Direct

بعد انفصالها عن E3، أصبحت سوني تعتمد بشكل كامل على State of Play وهو ما يمكن تطويره بالنظر على الأحداث الأخرى

لطالما كان حدث E3 حدثًا ضخمًا يضم الكثير من شركات الألعاب والإعلانات الضخمة في المجال، ولكن بسبب مواقع السوشيال ميديا والحاجة المستمرة التي يدفعها جشع الشركات، أصبحت كل شركة تريد أن تنعزل بنفسها على مهرجان الألعاب الأضخم. المطورون، والناشرون، وصانعو المحتوى، وغيرهم انتقلوا من حدث Electronic Entertainment Expo (E3) ليصنعوا معرضهم الخاص ويقدموا محتوى يليق بهم، ولكن بشكل منعزل.

سوني -على سبيل المثال-، والتي كانت أضخم الشركات (إن لم تكن أضخمهم) التي تشارك سنويًا في حدث E3 حتى عام 2019، ولكن الأمر تغير بعد ذلك وأصبحت الشركة تستضيف مهرجانها الخاص، وهذا الأمر قلل كثيرًا من شعبية E3 بسبب خروج العملاق سوني.

سوني

شركة أخرى وهي نينتندو، بجانب سوني، شكلا كثيرًا من صناعة الألعاب وجعلوها صناعة رابحة على كافة الأصعدة. كلا الشركتين يمتلك أدوات قوية تمكنه من  منافسة الآخرين، وكل منهما لديه عناوينه وحصرياته الخاصة التي تجعله يتفوق على غيره من المنافسين. ابتكارات نينتندو واستمرارية سوني بنفس القوة تقريبًا هما العاملين الأساسيين لاستمرار كليهما، وهناك بالفعل أوجه تشابه مشتركة بين نينتندو وسوني.

حدث مثل Nintendo Direct، أصبح الآن من الثوابت التي تنتظرها اللاعبين سنويًا وأحد أكثر الأحداث التي يحبها اللاعبون أيضًا، وبما أن حدث شركة سوني الآن، State of  Play، أصبح معلوماتيًا بشكل أو بآخر ويقدم جديدًا كل سنة، يبدو أن يحتاج إلى تقديم أشياء جديدة أخرى ويتعلم من Nintendo Direct على سبيل المثال.

قوة حدثي سوني ونينتندو

سوني

قدم لنا حدث Nintendo Direct الأخير أحداثًا جديدة لا يمكن تفويتها، ومع الإصدارات القوية القادمة، وبسبب التطور الكبير الذي حدث، غطى مؤتمر نينتندو على حدث بلايستيشن الذي حدث قبله بحوالي 7 أيام. استطاعت عناوين مثل Nintendo Switch Sports، وXenoblade Chronicles 3، و Fire Emblem Warriors: Three Hopes أن تخطف الأضواء من العملاق الكامن وراء البلايستيشن.

ومع ذلك لن ننكر قوة حدث State of Play الأخير والذي قدم إلى الطاولة مقطع فيديو مطول عن أسلوب اللعب أو الجيم بلاي الخاص بالجزء السابع من أحد أكثر سلاسل سوني عراقةً وهي Gran Turismo 7، ونال العرض على إعجاب معظم من شاهدوه. المشكلة الكبرى أن الحدثين كانا قريبين من بعضهما البعض، وهذا أدى إلى مقارنة اللاعبين بينهما، ليس مجرد الاستمتاع.

 

تقيم شركة نينتندو حدثها هذه سنويًا منذ عام 2011، وكل سنة تشهد تحسنات ملحوظة عن سابقتها، ولكن سنة البداية 2011 كانت مختلفة وتمكنت فيها نينتدو من لفت أنظار اللاعبين حول العالم بسبب “العظمة” التي كانت تقدم مع كل لعبة جديدة يتم عرضها. لا نقول بأن كل حدث Nintendo Direct يحقق نجاحًا باهرًا، وهذا الأمر عادةً يعود إلى سوء المحتوى في كثير من الأحيان.

في الجهة المقابلة، حدث State of Play، الجديد كليًا ما زال يتحسس خطاه ساعيًا وراء النجاح الذي تحققه المؤتمرات الأخرى للشركات المنافسة.

أجهزة سوني تستحق أن تهيمن على الصناعة أكثر

1597494225 وحدة تحكم Sony PS5 تعاني أثناء تشغيل محتوى ألعاب 4K

مع قائمة المطورين القوية التي تمتلكها سوني، نرى ازدياد قوية الشركة العملاقة يومًا بعد يوم. اسم سوني والبلايستيشن ما زال لامعًا رغم كل الصعوبات التي تواجهه، مثل استحواذ مايكروسوفت على الشركات الأخرى العملاقة مثل Bungie، وActivision Blizard، والقوة التي تمتلكها شركة سوني، تجعلها تسيطر على سوق الألعاب الالكترونية والجيل الجيد من الألعاب بالكامل.

إذا أردت أن تنظر للمؤتمرات مرة أخرى، وبالأخص مؤتمر State of Play، ستجد أن العيب الوحيد فيه تقريبًا يتمثل في عقلية الشركة نفسها؛ سوني تتبع منهجية النسخ واللصق وأصبحت نمطية الألعاب تتكرر تقريبًا كل مرة، وهذا ما يمثل خطرًا حقيقيًا على الشركة وعلى مستقبل صناعتها، حتى لو لم تُشعر هذه السياسة اللاعبين بأن هناك شيئًا ما ينقصهم.

ألعاب الطرف الأول التي تمتلكها الشركة منذ بدايات عصر البلايستيشن 4 يمكنها أن تصعد بالاجهاز إلى الأعلى في وقت قصير للغاية. هناك God of War Ragnarok، وهناك Marvel’s Spider-Man 2، وHorizon forbidden west، وغيرهم الكثير من العناوين التي يمكن الاعتماد عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى