مقالاتPcبلاي ستيشن

شخصيات نتمنى رؤيتها في God of War: Ragnarok

يبدو أن الجزء القادم أمامه الكثير من الخيارات ليبهرنا بها

بعد الجزء السابق من God of War الذي صدر في 2018 وتناول الميثولوجيا النوردية وحقق نجاحات هائلة، حان وقت الجزء الجديد Ragnarök، والذي من المفترض أن يستكمل رحلة استكشافنا لهذه الميثولوجيا المثيرة بأحداثها الغريبة وشخصياتها التي نعرف بعضها من الأفلام والمسلسلات.

ظهرت شخصيات مثل Tyr وAngrboda، في الجزء السابق، ونتوقع ظهور شخصيات أخرى بكثافة في الجزء الجديد؛ شخصيات مثل Odin، وThor، واللذين ظهرا سريعًا أيضًا في جزء 2018، وغيرهما من الشخصيات الأخرى الذين من المتوقع لهم أن يلعبوا دورًا مؤثرًا في سير أحداث هذه الميثولوجيا.

Fenrir

maxresdefault 9

أحد أشهر المخلوقات في الميثولوجيا النوردية، إنه الذئب الذي قتل أودين وقتله حيًا، وهو نسل كلًا من Loki وAngrboda. قبل أحداث راجناروك، أُسر هذا الذئب وتسبب هروبه في حدوث كارثة راجناروك وتدمير معظم Midgard. سيكون إضافة غريبة ومثيرة إذا ظهر في الجزء الجديد، خاصةً أن السلسلة تركز على البشر والآلهة أكثر من الحيوانات.

Zeus

God of War Zeus

نعم، إله الرعد الذي قتله كريتوس في الأجزاء القديمة، والذي على الرغم من عدم انتمائه إلى الميثولوجيا النوردية من الأساس، إلا أن هناك الكثير من اللاعبين يقولون إنهم سمعوا صوته عندما كان كريتوس في Helheim، وهذا حدث بعدما حظر Mimir كريتوس بعدم زيارة المنطقة التي يُسمع فيها صوت زيوس، وهذا يعني أن كريتوس قد يعاود الذهاب إلى تلك المنطقة مرة أخرى ونرى لم الشمل مجددًا.

والجدير بالذكر أن كريتوس قد يعاود الذهاب إلى هناك ليبحث عن طريقة للقضاء على أودين، والذي يُعتقد أنه سيلعب دور الشرير في الجزء الجديد، مثلما لعب زيوس هذا الدور في الأجزاء القديمة.

Hel

god of war hel raven

نسل آخر من Loki وAngrboda، وهي إلهة الموت التي تسكن في عالم الموتى أو Helheim (عالم الموتى في الميثولوجيا النوردية)، وربما نراه يلعب دورًا أساسيًا في الجزء الجديد.

إذا ذهب كلٌ من كريتوس وولده أتريوس إلى عالم الموتى، فعلى الأغلب أنهما سيقابلان Hel، ووقتها، سيتعين عليهم هزيمته. وتلك الشخصية، مثلها مثل أتريوس، نصف إله ونصف عملاق، وتلعب دورًا كبيرًا في مد يد العون إلى Loki وFenrir أثناء مهاجمتهما لأسجارد؛ فهي التي صنعت السفينة التي ركب عليها لوكي، وهذا كله يجعلنا نعتقد بأنها حليفٌ محتمل لأتريوس في God of War: Ragnarök.

Ullr

jm

إله المجد God of Glory، والذي سيكون إضافة استثنائية بلا شك إذا ظهر في الجزء الجديد. وعلاوة على ذلك، فهو يمتلك أسلحة شيقة يتملكنا الفضول لنراها في اللعبة، وهما الفأسين والقوس الذي يتميز بهما. قد يشكل خطرًا محتملاً على كلٍ من أتريوس وكريتوس،

كونه صيادًا، فإن Ullr يمتلك قدرات تجعله مميتًا ذا أسلوب مميز؛ يقتل في صمت وبدم بارد ويمثل عقبة كبيرة في طريق أبطالنا.

Skollو Hati

maxresdefault 10

نعود إلى الحيوانات والذئاب مرة أخرى، وهذه المرة مع ذئبين ذُكرا في God of War 2018، وهذا يعني أنهما موجودين في نفس العالم، وبما أنهما قريبان من كارثة Ragnarök، قد نراهما يبتلعان الشمس والقمر كما في الميثولوجيا النوردية.

وبما أنهما أولاد Fenrir وأحفاد Loki، سيكون من الممتع أن نرى كيف ستصورهما اللعبة لنا وما الشكل الذي سيظهران به.

Surtr

Surtr

 بما أن قصة الجزء الجديد (Ragnarök) من المفترض أن تصف موت آلهة تلك الميثولوجيا النوردية، وأيضًا دمار Midgard، فسيكون أمر ظهور Surtr أمرًا واجبًا، إذ أنه هو السبب الرئيسي وراء الدمار الذي حل على Midgard.

يُعرف عن Surtr أنه عملاق النار وحارس Muspelheim، أرض اللهب. خلال كارثة راجناروك، كان Surtr هو المتسبب الرئيسي في إشعال وانتشار النيران في Midgard، وهو الشيء الذي قتل كل شيء تقريبًا، فأعتقد أن ظهوره في هذا الجزء من المفترض أن يكون حتميًا.

وفي النهاية، تمتلئ الميثولوجيا النوردية بالكثير من الشخصيات والآلهة الشهيرة في عالم الخرافات، وخلال الجزء القادم من God of War من المفترض أن نتعرف على أشهر الشخصيات في الميثولوجيا النوردية وعلى دورها الفعال في كارثة راجناروك المدمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى