قصص الألعابPcإكس بوكسبلاي ستيشن

شرح قصة Resident Evil Village

شرح قصة Resident Evil Village ... الحقيقة وراء إيثان وإبنته ومنظمة Umbrella

ركز جزء كبير من التسويق للعبة Resident Evil Village على مصاصة الدماء الطويلة Lady Dimitrescu، ورغم أن حضورها بالفعل يستحوذ على جزئية كبيرة من بداية اللعبة، إلا أن هناك الكثير والكثير في باقي اللعبة من حيث المعلومات والشخصيات والمقتنيات. اللعبة ضخمة حقًا ومقال اليوم سيكون ذو حجم يتناسب مع كمية الأسرار والتفاصيل التي تحتوي عليها اللعبة.

إذا وجدت طريقك إلى هذا المقال، فمن المحتمل أنك قد هزمت بالفعل لعبة الرعب المُرتقبة بشدة Resident Evil Village، وتبحث عن السياق المناسب لتفسير كل شيء مررت به، أو أنك تريد فقط معرفة القصة دون أن تجربها بنفسك. في الحالتين الأمر جيد، ولكن تذكر أن هذا المقال سوف يحتوي على حرق لجميع أحداث اللعبة، وربما بعض الإشارات الطفيفة إلى أجزاء السلسلة السابقة، لذا يجب إتخاذ الحذر قبل إكمال القراءة.

ما قبل أحداث Resident Evil Village

Resident Evil Village

نظرًا لأن Resident Evil Village تدور أحداثها مباشرة بعد Resident Evil 7: Biohazard، عليك أن تفهم ماذا الذي مر بيه بطل اللعبة Ethan Winters قبل الدخول في هذه المغامرة الجديدة. قصته السابقة أخذته في رحلة بحث عن زوجته المفقودة ميا، والتي تم اختطافها واحتجازها كرهينة من قبل عائلة بيكر المجنونة في مزرعتهم الخاصة، ولكن تكتشف سريعًا مع الوقت أنهم أصيبوا جميعًا بسلاح عضوي جديد غامض استولى على أذهانهم وأجسادهم وحتى على أجزاء المنزل الذي يعيشون فيه، وأصبح إيثان وزوجته ضحايا جددًا لهذا الفساد البيولوجي.

بحلول نهاية RE7 يتمكن إيثان من الكشف عن مصدر الفساد، وهو B.O.W أو الاسم الرمزي ليه Eveline. تم خلق Eveline كإنسان معذل وراثيًا نيابة عن المنظمة الإجرامية المعروفة باسم Connections، وظهرت لأول مرة كفتاة تبلغ من العمر 10 سنوات لتستطيع أن تعيش جنبًا إلى جنب مع اللاجئين والأيتام في المدن المُستهذفة بهجمات الإرهاب البيولوجي، ولكن أثناء محاولة نقلها إلى مكان آمن تحت رعاية ميا وينترز، تسببت عاصفة في إنقلاب سفينتهم لتجد جاك بيكر الأب قد أنقذها. هنا فقط نسنخدم إيفيلين قوتها لإصابة ميا والأسرة بالعفن، والذي يمنحها قوى التحكم في العقل والتواصل الجماعي مع المُصابين بالعفن، ويمكنها أيضًا من إعادة إحياء الأجساد وبناء تكوينها مجددًا كما تريد.

يعمل العفن على تسريع نمو إيفيلين إلى الشيخوخة، وتتخذ شكل إمرأة مسنة لم يتعرف عليها إيثان أو يراها تهديدًا للوهلة الأولى، ولكن بعذ العديد من الصدمات معها يتمكن من هزيمتها إلى الأبد، ويتم إنقاذه هو وزوجته من قبل كريس ريدفيلد عضو التحالف الأمني للإرهاب البيولوجي. بالتنسيق مع التحالف يحاول أن يعود إيثان وزوجته إلى حياة طبيعية لفترة من الوقت، ويسافرا معًا إلى أوروبا الشرقية للاستقرار وتربية أسرتهما في سعادة حتّى تسوء الأمور بشكل فظيع لاحقًا…

الأحداث الرئيسية للعبة Resident Evil Village

Resident Evil Village

في الواقع نحن نريد الحديث عن النهاية، ولكن لنقوم بذلك علينا أولًا أن نلخص أحداث Resident Evil Village سريعًا. بداية اللعبة وحدها صادمة بشكل كبير، حيث تكتشف أن كريس ريدفيلد الذي أنقذك أنت وزوجتك في الماضي، قد أطلق النار بوحشية على زوجتك واختطفك مع مولودتك الجديدة روزماري لينقلك إلى مكان سري. للأسف لا تنجح عملية النقل لأن قافلة كريس تتعرض للهجوم ويتحرر إيثان ويهرب من قبضة كريس ليجد نفسه في قرية مليئة بجميع أنواع المخلوقات من الأساطير والفولكلور القديم، ومن هنا يعقد إيثان الأمل للبقاء على قيد الحياة حتّى يستطيع إيجاد إبنته والعودة معها مجددًا إلى منزلهما الآمن.

بمجرد أن يتفوق إيثان على أسياد القرية الأربعة – ليدي ديميتريسكو وبناتها، صانع الدمى دونا بينيفينتو ودميته الخشبية إنجي، ساكن الوحل الكئيب مورو، وهايزنبرغ ذو القوى المغناطيسية، يجد نفسه في مواجهة الشرير الأكبر والأعظم الأم ميراندا، والتي تقتل إيثان مباشرة وتخرج قلبه من صدره قبل الاستحمام بدمه. Resident Evil Village تقنعك تمامًا بأنه لا جدال في موت إيثان، وحتى أنها تنقل التحكم إلى كريس، الرجل الذي قتل زوجتك بالرصاص وسرق طفلك وخطفك وأطلق هذه الفوضى بأكملها … أو هل فعل ذلك حقًا؟

تاريخ الأم ميراندا وحقيقة روزماري

Resident Evil Village

بعد تمشيط ما يتبقي من القرية ومواجهة غضب الأم ميراندا ووحشها العفن، يتمكن كريس من اكتشاف أصل القصة ويقوم بإنقاذ ميا وينترز الحقيقية … نعم ميا على قيد الحياة وهي أسيرة مجددًا هنا من قبل الأم ميراندا حتى تتحول الأم لشكلها وتأخذ مكانها للتخلص من روزماري الإبنة. السبب في ذلك عاطفي قليلًا، وهو أنه منذ ما يقرب من 100 عام فقدت الأم ابنتها بسبب الوباء المعروف باسم الأنفلونزا الأسبانية، وكانت تبحث عن طريقة لإحيائها منذ ذلك الحين، وقادها بحثها إلى صنع العديد من التجارب على العفن الذي هو مصدر مشاكلك طوال قصة Resident Evil Village، واكتشاف خاصية مشاركة الذاكرة الجماعية لكل المصابين بالعفن، بالإضافة إلى أنها وجدت أن روزماري هي الطفلة المثالية لإعادة إحياء بنتها إيفا المتوفية بداخلها.

إذا لم تلاحظ فقد ذكرنا في البداية أن ميا قد أُصيبت بالفعل بعفن Eveline مع عائلة بيكر ولكنها شفيت بفضل المصل، ولكن ما لا تعرفه أن إيثان قد مات في أحداث اللعبة السابعة، وعاش فقط بسبب أن العفن أعاده للحياة، مما يفسر قدرته على تحمل الكثير من الضرر من سكان القرية. بدوره هذا يعني أن ميا المُعالجة من العفن، وإيثان المُصاب قد صنعا الطفلة التي يأمل جميع أطراف القصة في الحصول عليها. روزماري لها ارتباط وثيق بمستعمرات العفن وذاكرتها الجماعية، ولكنها أيضًا قادرة على التحكم فيها بشكل كامل بمجرد بلوغ سن الرشد بسبب جينات والدتها المتعافاة.

هذا الأمر يجعلها محض إهتمام من منظمة Connections لأنهم كأنوا يأملون في أن تكون Eveline بمثل هذه القوة والسيطرة، وأيضًا الأم ميراندا لأنها الشخصية المثالية القادرة على استعادة روح بنتها. لذا تخطف الأم ميا وتأخذ مكانها لتسرق روزماري بعيدًا، ولم يعرف إيثان أي شيء، فقط كريس الذي يعرف كل شيء وصل إلى هناك وقام بإطلاق النار على ميا (أو ميراندا المتنكرة)، لكن الخدعة أن ميراندا تظاهرت بعد ذلك إنها ميتة حتى تستطيع الهجوم على قافلة النقل وتأخذ روزماري مجددًا كما خططت من قبضة كريس ومنظمته.

جذور منظمة Umbrella

Resident Evil Village

قبل أن يعرف إيثان الحقيقة الصادمة بشأن نفسه وعائلته، يكتشف كريس سرًا صادمًا بشكل أكبر وأكثر فظاعة، ومرتبط ارتباطًا وثيقًا بالسرد القصصي للسلسلة بأكملها. من المحتمل أن يعرف المُعجبون القدامي اسم الدكتور Oswell Spencer، مؤسس شركة Umbrella ومكتشف ومطور Progenitor Virus والذي أدي إلى حد كبير إلى صناعة جميع الرؤساء الأيقونيين في السلسلة. الجديد هو أن ميراندا كانت في الوقع متفوقة على سبنسر سواء في العمر أو الأبحاث الميكروبولوجيا، وأيضًا كان سبنسر متدربًا عندها قبل أن يفترقا بسبب خلاف أيدولوجي حول استخدام العفن لتطوير البشرية والسياسة العالمية، أو هدفها الشخصي وهو إنقاذ ابنتها المفقودة.

في النهاية تتعاون ميراندا مع منظمة Connections من أجل إنشاء Eveline وتتسبب بشكل غير متوقع في حادثة Dulvey أو بمعنى آخر أحداث اللعبة السابعة، قبل أن يتوجه تركيزها على الطفلة الجديدة روزماري. هذه الخلفية تضيف الكثير من التفاصيل إلى السرد المحوري للسلسلة، وأصل الفيروس الحقيقي وهو العفن، والذي استخدمته ميراندا للتجربة على ضحايا كثيرين ومنهم سكان القرية، أملًا في تحقيق طموحاتها الشخصية. هذا الأمر يفسر كذلك لماذا جميع سكان القرية يدركون طبيعة إيثان الحقيقية، حتى لو لم يكن هو على علم بذلك.

الاتصال الجماعي بالعفن كذلك يبدو أنه أدى إلى زيادة ذكاء ميراندا وقدراتها بشكل كبير، وبعض الطفرات في بعض الضحايا ساعدتهم على تحمل العفن وتطوروا ليصبحوا كائنات بنفس قوة ميراندا نفسها، وكانت السيدة ديميتريسكو واحدة من هؤلاء حيث تضخم اضطراب خلايا الدم لديها بسبب الطفرات، مما تتطلب منها استهلاك كميات كبيرة من اللحم والدم باستمرار للسماح لها بالبقاء على قيد الحياة والحفاظ على السيطرة على تحولها. لذا فإن كل هؤلاء الأعداء الأسطوريين الذين تقابلهم في Resident Evil Village هم في الحقيقة مرضى سابقين بالعفن، وكل ما يفعله إيثان لإنقاذ إبنته كان في الحقيقة يساعد ميراندا على التخلص منهم وتسهيل هدفها للحصول على روزماري وإكمال إحياء ابنتها.

نهاية Resident Evil Village

يتمكن إيثان من هزيمة ميراندا وإيقاف خطرها إلى الأبد وإنقاذ ابنته، والآن أصبح يعرف ما كان عليه وكم من الوقت المتبقي له على قيد الحياة، ولذا فإنه يختار البقاء مع اعطاء كريس وميا وروز فرصة للهروب ليواجه الأخطار المتبقية وينفجر مع القرية بأكملها، وهكذا فإن قصة إيثان تنتهي بالكامل هنا مع تضحية مؤثرة. لكن لا تزال هناك بعض الأطراف العالقة التي سوف تحتاج إلى قفزة عبر الزمن لكي نستطيع شرحها.

مشهد النهاية في Resident Evil Village يوضح لنا روزماري الناضجة وهي تعمل الآن تحت جناح كريس وتحتفظ بجاكت والدها إيثان كتذكار، روزماري تمتلك قوى أقوى من إيفلين، وربما تكون الآن العنصر الأمثل لمواجهة باقي الاخطار الناتجة عن العفن بسبب الحماية الطبيعية المتوفرة لها داجل جسدها. ومن المحتمل أن تكون هناك قصة حملة إضافية متركزة على شخصية روزماري في المُستقبل، أو ربما تكون Village بداية لفرع تطوري جديد تمامًا للامتياز لما أضافه من أساسات جديدة لعناصر السلسلة في المُجمل.

جدير بالذكر كذلك أن هناك شخصية في مشهد النهاية في Resident Evil Village من المحتمل أن تكون إيثان الذي بقى على قيد الحياة، ولكن لا يوجد تأكيد على ذلك سوى أنه لم يرى أحد مشهد موته حقًا وأنه حدث خلف الكواليس. الأمر ليس صعبًا تصديقه بسبب أن في هذه السلسلة لا يوجد أحد حقًا يموت بشكل كامل، وهناك العفن القادر على إعادة أي شخص للحياة ومليء بالخصائص المجهولة التي لم يكتشفها أحد إلى الآن، لذا من المحتمل أن تدور المزيد من المواجهات بين كريس وإيثان وإبنته في مستقبل السلسلة، والذي يبدو أن روزماري ستكون جزئًا كبيرًا منه بلا شك.

محمد حسن

أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى