مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

صعود وهبوط شركة روكستار مؤخرًا وتعلقها الشديد بلعبة GTA 6

كثر الجدل مؤخرًا حول روكستار ولكنها سرعان ما تنقذ نفسها ب GTA 6

ما زالت GTA 5 تحقق أرقامًا قياسية يومًا تلو الآخر، وها هي اللعبة تصبح أكثر منتج ترفيهي نجاحًا في التاريخ من ناحية الأرقام والمبيعات، حتى بعد مرور أكثر من 7 أعوام على إصدارها لأول مرة في 2013. اللعبة تحطم الأرقام كل يوم وتستمر في البقاء على القمة شهرًا وراء الآخر، حتى أنها مشهورة جدًا بين غير اللاعبين من الأساس.

ولكن، وبالرغم من هذا النجاح الذي ما زالت تحققه GTA 5، إلا أن شركة Rockstar تمر بمرحلة لا يمكن وصفها سوى “بالغرابة”، ولا ندري إلى أين ستؤول بها الأمور. تبدو الأمور طبيعية بعد الإعلان عن الجزء السادس أخيرًا وأنه قيد التطوير، ومع اقتراب نسخة GTA 5 للجيل الجديد ستنتعش أمور الشركة، أليس كذلك؟ ربما، ولكن..

الإعلان عن نسخة GTA 5 للجيل الجديد

روكستار

بالعودة إلى سبتمبر الماضي، سنرى الإعلان عن نسخة GTA 5: Expanded and Enhanced، والتي من المفترض أنها قادمة للجيل الجديد؛ فنظرًا لشعبيتها منقطعة النظير، كان من البديهي أن تستغل شركة مثل Rockstar -بتكالبها وراء الأموال- سمعة اللعبة وتعصرها أكثر فأكثر وتقدمها للاعبي الـ PS5، وXbox Series X على أنها نسخة جديدة ومُحسنة، ولكن المشكلة أنها لم تكن كذلك. بدى الأمر كما لو أنها النسخة العادية، ليست مُحسنة، وليست ريميك!

بسبب ما ذكرناه، وجدنا الجماهير في حالة غضب وسخط عارمين على الشركة نفسها، ومن وجهة نظر الكثيرين، وهي وجهة نظر معقولة جدًا، أن أحد أسباب عدم ظهور GTA 6 حتى الآن للساحة هو ذلك القرار الغريب مثله مثل باقي القرارات الجشعة التي تأخذها روكستار مثل العمل على ثلاثية محسنة من Vice City، وGTA 3، وSan Andreas، وفي النهاية رأينا الفشل الذريع الذي آلت إليه تلك الألعاب.

نسخة الأونلاين المستقلة

روكستار

الغريب في الأمر، أنه وبعد كل المشاكل التي تفتعلها روكستار مع الجماهير، سواء بقصد أو دون قصد، نرى قرارات مُفرحة لبعضهم مثل القرار المتعلق بالنسخة الأونلاين من GTA 5.

بعد إصدار أجهزة الجيل الجديد سواء Xbox Series X أو PlayStation 5، قررت روكستار أن النسخة الأونلاين من GTA ستتوفر للعب على الجهازين دون الحاجة للعبة الأصلية GTA 5 نفسها من الأساس، وهذا القرار صراحةً من أهم أسباب نجاح اللعبة وازدياد جماهيريتها حتى الآن. من الجيد جدًا رؤية قرار مثل هذا، والأفضل هو ما فعلته الشركة عندما تخلت عن جشعها أخيرًا وقررت ترك اللعبة مجانية على PS5 لفترة محدودة فقط.

انحدار مرةً أخرى

روكستار

قرارات صائبة ثم ضياع وجشع؛ هكذا تسري دورة حياة شركة روكستار. هذه المرة مع ثلاثية GTA المحسنة والتي لا تستحق اسم “محسنة” نهائيًا.

صدرت كارثة روكستار في نوفمبر 2021 وحصلت على تقييمات جعلت الشركة تضع رأسها في الأرض مكسورةً ولا تدري ماذا تقول للاعبين. اضُطرت الشركة أن تعيد بعض الأموال للاعبين كما حذفت نسخة الحاسب الشخصي ونالت ما تستحقه من السباب والشتائم، وهذا كُله بسبب الجشع.

بسبب النجاح الهائل الذي حققته الألعاب الثلاثة GTA 3، وVice City، وSan Andreas، توقعنا جميعًا أن نرى نسخة محسنة لهم، ولكن ليتها لم تصدر وليتنا لم نرها من الأساس.

GTA 6 ستُمحي كل المهازل!

روكستار

لا شك أن ورقة روكستار الرابحة هي اللعبة المُنتظرة من سنين طويلة، فبعد رؤيتنا للعبة GTA 5 في 2013 ونحن متشوقون لهذه اللعبة كما ذكرنا، وحتى فترة قريبة لم نسمع عنها أي أخبار رسمية من روكستار بسبب إضافاتها المستمرة على GTA 5 ودعمها سواء كان بالأونلاين أو بنسخة الجيل الجديد، ولكن إلى متى؟

فشل الشركة الذريع مؤخرًا بسبب قراراتها جعلها تخضع وتُذعن للاعبين بالإعلان على أن GTA 6 قيد التطوير وكأننا لم نعلم ذلك! ولكن حتى مع ذلك الإعلان البسيط الذي أرتنا إياه الشركة على تويتر وهو بسيط لدرجة أنها قالت “يسرنا أن نعلن أن الإصدار الجديد للعبة القادمة -GTA 6- قيد التطوير حاليًا.” تلك التغريدة فقط أنستنا جميعًا كل مساوئ الشركة الأخيرة وحصلت على ملايين الإعجابات وعشرات الآلاف من إعادة التغريد.

إعلان كهذا لتضميد بعض الجراح القديمة ليس بالشيء الجديد في عالم الألعاب؛ فالاستديو العملاق بيثيسدا كان قد أعلن عن The Elder Scrolls 6 في وقت مبكر جدًا لكي يُمحي الأثر السيء التي سببته Fallout 76 على اللاعبين.

الخلاصة أن شركة روكستار تمر بواحدة من أكثر المراحل ارتباكًا في مسيرتها، وإن لم تغير من سياساتها الجشعة وتعتمد على GTA 6، فربما تنتهي سطوتها الكبيرة، فحري بها أن تحذر!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى