مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

على Starfield أن تتجنب الوقوع في فخ No Man’s Sky

بسبب التشابه الكبير بين اللعبتين، هناك تخوفات كبيرة من انطلاقة Starfield

في مؤتمر Xbox Showcase الأخير، كشفت بيثيسدا عن اللقطات الأولى من أسلوب اللعب للعنوان المنتظر Starfield. لعبة الـ RPG الفردية العملاقة القادمة والعنوان الأول لبيثيسدا من 2015 وFallout 4. ستأخذنا اللعبة في رحلات ومغامرات شيقة للغاية في الفضاء ويعدنا الاستديو بتجربة طموحة لم نرها منه من قبل. ولكن على الرغم من كل الاستعراضات العظيمة للعبة والجيم بلاي الحماسي، إلا أننا لا يجب أن نرفع سقف التوقعات مثلما فعلنا مع عنوان آخر دارت أحداثه في الفضاء أيضًا.

بالطبع نتحدث عن No Man’s Sky التي سرعان ما قارن الجماهير بينها وبين Starfield متخوفين من أن تصدر لعبة بيثيسدا بنفس الإصدار الكارثي الذي صدرت به الأولى. فقبل إصدار No Man’s Sky، تم الترويج للعبة بشكل يُشعرك أنك مقبل على أفضل ما رأت عينك من الألعاب، وأنك ستخوض تجربة لم تر لها مثيلًا من قبل. هذا الأمر رفع سقف التوقعات ليلامس عنان السماء، ولكن بمجرد إصدار اللعبة، صعقنا بالمستوى الكارثي! مع العلم أن التحديثات المستمرة من الاستديو المطور أنقذها.

اختلاف Starfield عن No Man’s Sky

13122817165127

تم كشف الستار عن أسلوب لعب Starfield أخيرًا. أعجبنا كثيرًا، وكان من الواضح أننا مقبلون على شيء متفرد وممتع إلى أقصى حد، ولكن هذا لا ينفي أن هناك بعض العناصر المتشابهة بينه وبين No Man’s Sky. في ستارفيلد، سيتعين علينا أن نستكشف مجرة عملاقة تحتوي على ألف كوكب قابلين للاستكشاف وهذا الأمر شبيه بلعبة No Man’s Sky.

في ستارفيلد، سيستطيع اللاعبون بناء بؤر استيطانية تكون بمثابة المقر الرئيسي ليهم، وكذلك سيتمكنون من تعيين أو توظيف أشخاص للعمل في هذا المقر الرئيسي. الأمر شبيه بالجزء الرابع من Fallout، وكذلك مبنى القاعدة أو المبنى الرئيسي في No Man’s Sky.

نقطة الاختلاف الكبيرة بين اللعبتين تتمركز حول الكواكب وحيوتها، وكذلك طريقة السرد القوية. بعض الكواكب ستحتوي على مدن عملاقة، وكل كوكب سيمتلك قصته الخاصة، وهذا بعكس No Man’s Sky التي لم تحظ بكِبر المدن والتصميم الهائل والواضح في Starfield.

No Man’s Sky: اللعبة التي لم تف بوعودها عند الإصدار

maxresdefault 4

اشتهرت لعبة No man’s Sky بين أوساط اللاعبين بأنها اللعبة التي لم تف بوعودها عند الإطلاق. وُعد اللاعبون بمجرة حابسة للأنفاس، ولكن ما حصلوا عليه كان شيئًا خاليًا من الروح والمتعة. لم يكن هناك أسوأ من أسلوب اللعب، وجعلتنا اللعبة نشعر بالتكرار طوال الوقت، مللٌ شديد انتابنا سريعًا. كنا نفعل نفس الشيء على كل الكواكب. نعم، اختلفت التضاريس وأشكال الكواكب عن بعضها البعض، ولكن المحتوى نفسه كان متشابهًا لدرجة مشينة.

وعدنا الاستديو المطور بأن كل كوكب سيكون مميزًا عن غيره، ولكن هذا لم يحدث، وهذا ما لا نتمنى حدوثه في Starfield. ولحسن الحظ أن التحديثات هي من أنقذت No Man’s Sky، ولا ندري إذا ما كانت بيثيسدا ستستطيع أن تنقذ لعبتها إذا فشلت -لا نتمنى حدوث ذلك- أم لا.

على بيثيسدا أن تفي بتوقعاتها لئلا تقع في نفس الفخ

ZyGHTv8o4HqpLFjVS5rXrD

أما عن بيثيسدا، فهي وعدتنا بنفس الأشياء تقريبًا التي وعدنا بها مطورو No Man’s Sky. كل التسويق المنوط باللعبة وجزئية الألف كوكب القابلين للاستكشاف زادوا من حماسنا كثيرًا. من المفترض أن تجعلنا اللعبة نعيش تجربة تقمص أدوار من الطراز الرفيع، ولكن في الفضاء، وهنا يجب على بيثيسدا أن تحذر لأننا سمعنا نفس الشيء من قبل.

إذا كانت بيثيسدا تريد أن تتجنب كوارث إطلاق No Man’s Sky، فعليها أن تفي بوعودها. كل الكواكب يجب أن تمتلئ بالحيوية مثلما رأيناهم في استعراض أسلوب اللعب، كما يجب أن يتباينوا أيضًا ويُشعرونا بأنهم مختلفين من ناحية الاستكشاف والمهام وكل شيء.

يجب أن تركز اللعبة على الجيم بلاي أيضًا وتجعله تفاعليًا وأكثر من مجرد تنقيب أو استكشاف. ولحسن الحظ أننا رأينا معارك تفاعلية ومليئة بالأكشن في استعراض أسلوب اللعب في مؤتمر Xbox Showcase. يجب على بيثيسدا أن تراعي جودة اللعبة خصوصًا بعد التأجيل وبعد الغياب الطويل منذ آخر إصدار لها، وهذا ما نتوقع حدوثه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى