مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

عودة لارا كروفت والجزأ الجديد من سلسلة تومب ريدر بعد انقطاع طويل.. كيف ستكون الحبكة؟

عودة تومب ريدر ولارا كروفت بجزء جديد على محرك Unreal Engine 5

عندما نتحدث عن الشخصيات المشهورة في عالم الألعاب، يجب أن نذكر كريتوس، وماريو، وساموس آران، وبالتأكيد لارا كروفت. تلك الشابة المغامرة التي عشنا معها أفضل الأيام على البلايستيشن منذ طفولتنا وحتى الثلاثية الشهيرة التي انتهت آخر أجزاؤها في 2018. الثورة التي أحدثتها سلسلة تومب ريدر في عالم الألعاب سواء عن طريق الفنيات مثل جودة التصوير، والتحكم، وأسلوب اللعب، أو السمعة الطيبة جعلوا ألعابًا كثيرة تتأسى بها.

وبعد طول انتظار، جاءنا خبر مفرح جدًا وغير متوقع بالمرة، وهو الخبر الذي زفته لنا كريستال دينامكس عندما قالت إن الجزء الجديد من السلسة قيد التطوير. وبهذا سنبدأ رحلة جديدة مع بطلتنا لارا كروفت.

مرت اللعبة ولارا كروفت على معظم الأجيال الحالية وكانت موجودة على أجهزة الكونسول الشهيرة خاصتنا وحتى الحاسب الشخصي. نجاح الأجزاء القديمة جعل الاستديو المطور يعمل على الثلاثية الأشهر في تاريخ السلسلة، ونجاح الثلاثية كان له الفضل في سماعنا هذا الخبر المفرح وكتابة هذا المقال بكل تأكيد، هذا المقال الذي سيركز على بطلة السلسلة، لارا كروفت.

نظرة سريعة على تطور لارا كروفت

لارا كروفت

منذ الجزأة الأول في ثلاثية تومب ريدر، والذي صدر في 2013، حرصت كريستال دينامكس على الاهتمام بشخصية لارا أكثر فأكثر والتركيز عليها. كنا معها في رحلاتها التي ابتدأت بتحطم السفينة على جزيرة ياماتي، ورحنا معها إلى جبال سيبيريا وجبال البيرو في رحلات طويلة ومحفوفة بالمخاطر.

قدم لنا المطور قصة أصلية مفصلة جعلت من السلسلة تبدو جديدة تمامًا، ولو أردت أن تعود إلى أصل الشخصية، عليك أن تجرب الأجزاء التي صدرت قبل الألفية الحالية.

عندما ظهرت لارا كروفت لأول مرة في 1996، كان التصميم وكل شيء تقريبًا غير واقعي، ليس فقط من ناحية الرسوميات، ولكن الشخصية نفسها وتصميمها لم يكن متناسقًا. الشيء الوحيد الذي كان جيدًا في تلك الشخصية أنها كسرت سيطرة وهيمنة الشخصيات الذكورية التي تتقلد منصب الأبطال في ألعاب الفيديو.

لم يختلف الأمر كثيرًا في الأجزاء اللاحقة التي صدرت في أوائل الألفينات مع الجزء الثاني من اللعبة وبعده حتى جزء الـ Chronicles. ولكن شكل لارا لم يكن ما جذب الجمهور لها، ولكن الأفكار والمعلومات التي قدمت عن الشخصية كانت السبب الرئيسي في شهرتها.

وبالحديث عن جزء الـ Chronicles الذي صدر في أبريل 2000، فشل هذا الجزء ولم يبع أكثر من مليوني نسخة حول العالم. كان الجزء الأسوأ تقريبًا في السلسلة، ولكن اللعبة استطاعت أن تعود مع جزء 2003 بعنوان Angel of Darkness وبدأت لارا في الحصول على قدر أكبر من الشهرة وهذه المرة كانت الأحداث في مدينة وليس في أماكن أو جزر بعيدة أو ما شابه.

أصبحت الشخصية “أشهر من النار على العلم” عندما لعبت أنجلينا جولي دور بطلتنا في سلسلة أفلام تحمل نفس الاسم بدأت في 2001. وأصبحت لارا أشهر شخصية نسائية في عالم الألعاب، والتحديد ألعاب الأكشن.

ماهية الجزء الجديد

لارا كروفت

بعد فترة قصيرة من الإعلان عن الجزء الجديد من Tomb Raider وأنه قادم بتطوير من محرك Unreal Engine 5، رأينا الحساب الرسمي للعبة على تويتر يغير صورة الغلاف إلى عمل فني للعبة الأصلية من السلسلة. هذا الأمر خلق لدى الجماهير بعض التكهنات وجعلهم يعتقدون أن الجزء القادم سيكون عبارة عن ريميك لمغامرة لارا كروفت الأولى.

الجدير بالذكر أن العمل الفني الذي رأيناه العام الماضي في الاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين من السلسلة كان عبارة عن لارا كروفت بجانب ديناصور تي ريكس مخيف.

أحد المستخدمين على موقع ريديت أيضًا، ويدعى Stock_Presentation_9، لاحظ شعار جديد في صورة الغلاف، والمفاجأة أن ذلك الشعار كان شبيهًا بالشعار الموجود في مغامرات لارا الأولى. هذا الأمر أيضًا يدعم الادعاءات القائلة بأن الجزء الجديد قد يعيدنا إلى الماضي بصورة أو بأخرى.

وفي النهاية أعتقد أن فكرة العودة إلى تراث ما رأيناه في الجزء الأول في 1996 وتطويعها بما يناسب رؤية عصرنا الحالي ستكون الخطوة الصحيحة من المطور، خصوصًا أن الأجزاء الأولى في السلسلة لم تحظ بالنجاح الذي حصلت عليه الثلاثية.

وسواء دمجت كريستال دينامكس بين أجزاء الثلاثية وأخرجتهم لنا في صورة الجزء الجديد أو حتى أعادت تراث المغامرات الأولى من اللعبة، فنحن متشوقون للغاية لرؤية اللعبة الجديدة من تومب ريدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى