مراجعاتإكس بوكسبلاي ستيشن

مراجعة لعبة Guardians Of The Galaxy

لعبة مارفل تفوق التوقعات، على الأقل بالنسبة للمعجبين

من اللحظة الأولى التي عرفنا فيها قصة لعبة Guardians Of The Galaxy، والتي تحاكي الكثير من الفيلم بالمناسبة، ونحن على يقين بأننا سنرتطم بكم كبير من المتعة. أبطالنا المفضلين يحومون الفضاء والفوضى العارمة لا تفارقهم. جامورا وروكيت لا يطيقون بعضهم البعض، ودراكس وستار لورد كل منهم يريد أن يكون القائد ولا يرون بعضهما. وبالتأكيد لا أحد منهم يهتم لأمر جروت المسكين. كم غير معقول من الثرثرة المشوب بنشوة المتعة غير المعقولة، الكثير من المتعة.

عندما “كم غير معقول من الثرثرة” لم أكن أبالغ، أنا أعني كل شيء. حرفيًا لا يصمتون. لا تمر ثانية بدون أن يتشارك أبطالنا أفكارهم مع بعضهم البعض. لحظة الهدوء كانت تجعلني أتساءل عما إذا كان هناك خطأ ما باللعبة وكنت أظنها توقفت عن العمل. متعة منحوتة بأزاميل الحوارات الثرثارة.

هناك جوانب كثيرة للمتعة، ولكن الحوار أمتعها في هذه اللعبة وفي معظم الألعاب من وجهة نظري. يكفي عدم فهم دراكس للحوارات العامية والتي تعود علينا بصراخ من الضحك.

شخصية ستار لورد أو بيتر كويل لم تكن تطاق في البداية وكان ساذجًا وسمجًا، ولكن عندما يندمج مع الفريق يتغير الوضع 180 درجة ويصبح المحبوب الأول في اللعبة، كم هو غريب أمر هذه الشخصية. خاصةً عندما يتحدث مع نفسه، تجد نفسك مولعًا به.

Guardians Of The Galaxy

ما يميز شخصية بيتر كويل هي الكتابة المتقنة للشخصية والتي تحسب إلى ستوديو Eidos-Montreal الذين بذلوا جهدًا رائعًا لكي يخرجوا لنا بشخصية ستار لورد التي ألفناها. دمج صفات القيادة مع القدرة على القتال واتخاذ القرار كانت حركات موفقة.

سيتمكن اللاعبون من التحكم كليًا بستار لورد وبالطرق التي يسلكها، وهذا الأمر لن يؤثر على القصة كثيرًا أو ما شابه، سيكون الأمر من أجل المتعة فقط وإضفاء روح الدعابة والحوارات المختلفة على اللعبة. تلك التأثيرات على القصة لم تجعل مراحل اللعبة مختلفة عن بعضها في المتعة، بل أن الغريب في الأمر أن جميع مراحل اللعبة كانت بنفس القوة تقريبًا بداية من الثانية الأولى.

هذا النوع من الألعاب يتميز بطول الحوارات والسرد وأخذها من اللعبة المساحة الكافية التي يأخذها الجيم بلاي نفسه ككل. وصدقني عندما أقول لك أنك لن ترفض قضاء الكثير من الوقت أمام هذا القدر من المتعة، أظن أنك لن تقاوم من الأساس.

كثرة الاكتشافات والمغامرات تعطي اللعبة طابعًا مختلفًا، وحقيقةً لا أريد أن أعطى اللعبة الكثير من الحبكات لأنها قد لا تكون صحيحة، ولكن من الظاهر أن حراس المجرة يطاردون كائنًا شريرًا ما. هذا الشيء يخلق توازنًا بين القصص ويفصل بين العبث والاجتهاد الصريح.

Guardians Of The Galaxy

أضافت شركة Eidos-Montreal طابع الخيال العلمي وعكسته على كل من الشخصيات، والأماكن، والعوالم المختلفة. يدفع كل عالم أبطالنا الخارقين إلى الحافة ويجبرهم على استخدام قواهم وقدراتهم الخاصة والفريدة في ساحات القتال للتأقلم مع الوضع القائم. دائمًا ما تكون المسارات إلى الأمام؛ أي تكون خطية ومليئة بتسلسلات المنصات وساحات القتال، تمامًا مثل ألعاب Uncharted.

وبينما تتحكم في ستار لورد كما ذكرنا، يمكنك بضغطة زر واحدة أن تستدعي أبطالنا الأخرين بضغطة زر ليؤدوا مهمة معينة. فمثلًا، يمكنك أن تستدعي دراكس في الأمور التي تتطلب جهدًا بدنيًا وعفوية تلقائية، كما يمكن أن تستدعي جامورا لتقفز فوق المرتفعات مثلًا، وبالتأكيد يمكنك استدعاء جروت لإضفاء جو من اللطافة المشوبة بجملة “I am Groot”.

من اللحظة الأولى التي عرفنا فيها قصة لعبة Guardians Of The Galaxy

في القتالات الحقيقية، ستظهر قوة حراس المجرة المعهودة والمحببة إلينا في صورة العمل الجماعي المتناسق. يمكنك أن تستفيد من جروت عن طريق جذوره الطويلة والمتينة وربط الأعداء وتقييدهم، واستخدام روكت ليمدك بالأسلحة الغريبة وغير المنتهية، وطبعًا جامورا ودراكس في استخدام الأدوات الحادة ليمزقوا أعداءهم إربًا.

من اللحظة الأولى التي عرفنا فيها قصة لعبة Guardians Of The Galaxy

يا للأسف، على الرغم من تميز شخصية ستار لورد، إلا أنه ضعيف جدًا. قنابله المتفجرة ضعيفة، وقوته لا ترتقي بباقي أعضاء الفريق، فحتى أضعف الأعداء يحتمون عليه بذل جهد كبير ليطرحهم أرضًا. مساهمته الحقيقية للفريق لا تكمن في الفريق، بل في كونه محرك الفريق وقائدهم. الأمر أشبه بالمايسترو أو صانع الألعاب في عالم كرة القدم. فستار لورد لاعب جماعي بامتياز.

عامةً، فالقتالات يتم السيطرة عليها بالعمل الجماعي، وتحديد الأهداف والقضاء عليهم برشاقة. وبالنظر إلى عدد الشخصيات التي تظهر على الشاشة في القتالات والأمور الفوضوية التي قد تزعجك، إلا أن هذه الفوضى مشوبة بالجمال وروعة المشاهد عندما تشرف عليها كلاعب وتعطي الأوامر لتقضي على أعداءك بالطريقة التي تريد.

سلبيات لعبة Guardians Of The Galaxy

اللعبة رائعة وتظهر قدرات العمل الجماعي، ولكن هناك شيء غريب ويستفز اللاعب أحيانًا، وهي حوارات ستار لورد المحفزة الكثيرة وغير المرغوب فيها، لا تفهمني بطريقة خاطئة، بالتأكيد نحتاج إلى تشجيع ما في وقت ما، ولكن ليس بهذه الطريقة. ففي كثير من الأوقات نجد أن المعارك تتوقف من أجل هذا الهراء.

السلبية الأخرى متعلقة بالمعارك البدائية التي تجدها في الساعات الأولى من اللعبة قبل أن تدخل في الأمور الجادة والمعارك التي تنتظرها. ستضطر إلى قتال مكعبات جيلاتينية غريبة وترى صراعات حمقاء. اللعبة رائعة عندما تحتدم الأحداث، ولكن الأحداث المحتدمة لن تأتي سريعًا.

كلمة أخيرة

كمعجب كبير بسلسلة أفلام Guardians of the Galaxy، فلقد استمتعت كثيرًا باللعبة وأرى أنها مميزة وفريدة في كثير من الجوانب. الشخصيات التي تعودت عليها وحواراتها التي لا تنتهي جعلتني مستمتعًا بدرجة كبيرة على الرغم من سلبية تأخر احتدام الأحداث.

بالمجمل، فكرة اللعبة وسير الأحداث في خط مستقيم كما تعودنا عليه بحوارات حراس المجرة كان جيدًا. الرسوميات كانت أخاذة وعالم الخيال العلمي الذي يوجد فيه حراس المجرة أبرهنا كما كان متوقعًا. الموسيقى كانت من عالم آخر.

التقييم النهائي

التقييم العام - 8

8

بالمجمل، فكرة اللعبة وسير الأحداث في خط مستقيم كما تعودنا عليه بحوارات حراس المجرة كان جيدًا. الرسوميات كانت أخاذة وعالم الخيال العلمي الذي يوجد فيه حراس المجرة أبهرنا كما كان متوقعًا. الموسيقى كانت من عالم آخر.

تقييم المستخدمون: 3.8 ( 1 أصوات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى