مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

لماذا تفوق الفزاعة على الجوكر في سلسلة ألعاب باتمان Batman: Arkham

قوة وجبروت الفزاعة في سلسلة ألعاب باتمان مكنته من تخطي الجوكر

إحقاقًا للحق، فإن الفزاعة أو Scarecrow، والمعروف باسم Jonathan Crane هو أحد أكثر الأشرار رعبًا وهيبة في سلسلة Batman: Arkham، ولُوحظ بشكل كبير في لعبة Batman: Arkham Knight، وهذا ما يجعله أحد أفضل الأشرار في السلسلة، وحتى أفضل من الجوكر. يتمتع ذلك الشرير بالقوة، والمرونة، والنجاح الكافي لإكسابه تلك المكانة.

ظهر Scarecrow لأول مرة في لعبة Batman: Arkham Asylum كشرير ثانوي بعد الجوكر الذي لعب دورًا أساسيًا. اشتبك الشرير القوي مع بطلنا باتمان أكثر من مرة؛ فتارةً كان يؤذيه بغاز الخوف وتارةً أخرى يسبب له هلوسات، ولكن اتضح في النهاية أن Scarecrow هُزم، بل حتى أُكل، بواسطة Killer Croc. لم يظهر Crane مرةً أخرى سوى كأحد الأشرار الأساسيين في Batman: Arkham Knight، وكانت هناك بعض التلميحات التي تشير بأنه حي في Batman: Arkham City.

لم ينج كرين فقط من Killer Croc، بل وتمكن الشرير المخضرم من ربط جأشه، والتخطيط بتروٍ لخطة انتقام مُحكمة يمكن من خلالها أن ينتقم بأفضل الطرق الممكنة.

لماذا يُعد الفزاعة أفضل من الجوكر في Batman: Arkham؟

Batman arkham asylum scarecrow

لا شك أن الجوكر يُعد واحدًا من أفضل الأشرار في التاريخ، وفي سلسلة Arkham، يُنسب له الفضل في محاولة فرض سيطرته على مصحة المدينة، بل وخطته لإصابة مدينة جوثام بعدوى الدماء الملوثة، ولكن إذا قارنت بينه وبين كرين، ستجد أن الأخير كان شيطانيًا بطريقة أكثر وضوحًا. أراد الفزاعة أو Scarecrow أن يجرد الأمل من جميع المواطنين ومن أي شخص يرى أن باتمان هو الحامي الوحيد لمدينة جوثام. وبجانب إزالة قناع باتمان، تمكن الفزاعة أيضًا من تكميم المدينة بالغاز وكان قد قاب قوسين أو أدنى من تدمير المدينة وقتل المواطنين.

ما يجعل الفزاعة أيضًا أكثر خطرًا من الجوكر، هو أن خطط الأخير كانت على نطاق ضيق نوعًا منا، على عكس الفزاعة الذي أراد للخراب أن يتفشى في جميع أنحاء المدينة وبشكل أكثر “فزاعة”.

في Batman: Arkham Asylum على سبيل المثال، أراد الجوكر أن يستخدم تركيبة التيتان ليقوي نفسه، وفي Batman: Arkham City كان يحاول الجوكر أن يجد علاجًا للمرض الذي تسبب فيه عقار أو تركيبة التيتان. وحتى بعد ذلك، قتل شخصيات في اللعبة، ولكن هذا الأمر لا يؤثر على مدينةٍ بأكملها؛ أي أن الجوكر يتسبب في حوادث، وليس كوراث على عكس الفزاعة الذي يجعل مصير مدينة بالكامل على المحك.

حنكة الفزاعة وتخطيطه السام

الفزاعة

في Batman: Arkham villain، كان يمتلك فارس الظلام خطة محكمة لكل شريرٍ في اللعبة، ولكن يبدو أن الفزاعة لم يكن مثل أي شرير آخر وتمكن من الهروب من رادار باتمان. فبينما كان باتمان يظن أن الفزاعة قد ماتت، كان الشرير الخطير ينجو في كل مرة بخططه اللامتناهية على البشر، ولم يلاحظ بطلنا هذا الأمر.

على عكس الجوكر، فإن الفزاعة لا يُمانع أن يطلب العون من أحدهم أو يفصح عن خطته لأحد الأشخاص كي يساعده على هزيمة وتحطيم باتمان. أما الجوكر فيحتفظ بخطته لنفسه فقط. أساليب وخطط الفزاعة أدت في النهاية إلى هزيمة باتمان في لعبة Batman: Arkham Knight بطريقة لم يقترب منها الجوكر حتى، والذي يُنسب إليه الفضل في التسبب في بعض المشاكل الضخمة لباتمان، ولكنه حتمًا لم يكن ندًا لما فعله الفزاعة.

هل نجح الفزاعة في النهاية؟

الفزاعة

حاول العديد من الأشرار أن يهزموا باتمان خلال سلسلة Batman: Arkham، ولكن الفزاعة كان الوحيد الذي تمكن من نزع قناع فارس الظلام وكشف هويته في نهاية المطاف. استطاع الفزاعة أن يجعل العالم يتعرف على هوية باتمان وأنه بروس واين هو فارس الظلام مما اضطر باتمان في النهاية إلى تفعيل بروتوكول الـ Knightfall الذي كاد أن يودي به.

صحيح أن الجوكر كاد أن يقتل باتمان بعد أن حقنه في Batman: Arkham City، ولكن الفزاعة فعل بباتمان أسوأ من القتل وجعله يتخلى عن حياته في جوثام وعن كونه حامي المدينة وفارسها الليلي، ولهذا فإن الفزاعة فاز بشكل أو بآخر وتخطي الجوكر بكثير. تمكن الشرير أيضًا من إخلاء جوثام وتحطيم المدن المجاورة بسبب غاز الخوف.

وعلى الرغم من تمكن باتمان (بمساعدة الدكتورة Poison Ivy والتي قد تكون حية في لعبة الفرقة الانتحارية القادمة) تمكن من تخليص المدينة من الغاز، إلا أن الأثر الذي تُرك في جوثام كان واضحًا والخسارة وصلت إلى ذروتها بسبب الشرير المدعو الفزاعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى