مقالاتبلاي ستيشن

سبب غضب اللاعبين على ألعاب خدمة PS Plus لشهر فبراير؟

انحطاط مستوى الخدمة أصبح لا يُطاق بسبب إصداراتها الضعيفة

كما كان متوقعًا، أصدرت سوني ألعابها المجانية لخدمة PS Plus لشهر فبراير اليوم الموافق 26 يناير 2022. من المقرر أن تتوفر تلك الألعاب على منصتها بدءًا من 1 فبراير وحتى يوم 25 فبراير، ولكن لسوء الحظ، وكما كان متوقعًا أيضًا قوبلت تلك الألعاب باستياء عارم من معظم اللاعبين ومشتركي خدمة بلايستيشن بلس بالتحديد.

الألعاب الثلاثة المجانية هم: UFC 4 للبلايستيشن 4، وTiny Tina’s Assault on Dragon Keep: A Wonderlands One-Shot Adventure للبلايستيشن 4، ولعبة وحيدة للبلايستيشن 5 وهي Planet Coaster: Console Edition، وعلى الرغم من أن بعض اللاعبين سيرضون بتلك الألعاب، إلا أن الغالبية العظمى سخطت عليها، فلماذا حدث هذا الأمر؟

وقوع PS Plus بعد آمال اللاعبين عليها في يناير

PS Plus

بدايةً يجب أن نعلم أن مشكلة معظم الخدمات المشابهة لخدمة البلايستيشن بلس هي ما تصدره تلك الخدمات في أحد الشهور فيعجب الجماهير ويبنون عليه توقعات مرتفعة ومن ثم تخذلهم بإصدارات ضعيفة في الشهر التالي مباشرةً، وهذا بالضبط ما حدث في الشهر الأول من هذا العام: رأينا ألعابًا ليس سيئة مطلقًا كبداية وهم: Rock Galactic على كلا الجيلين، وPersona 5 Strikers على البلايستيشن 4، وDirt 5 على الجيلين أيضًا وبالمناسبة يمكنك الحصول عليهم حتى تصدر إصدارات فبراير.

ما يميز الألعاب السابقة أيضًا أنها متنوعة وتناسب أذواق الجميع، وجدنا لعبة شوتر تعاونية، ولعبة موسو، ولعبة سباقات، فيمكنك تجربة ما يعجبك منهم.

انحطاط لا يُطاق في التنويعات

PS Plus

وبالحديث عن التنوع، ها هي تأتي أول مشاكل ألعاب شهر فبراير الموجودة على الخدمة. نحن لن ننتقد الألعاب نفسها أو مستواها، ولكن ما هذه النوعيات؟ وماذا عن الألعاب التعاونية والتي نجدها تُستقبل باستحسان قوي من مجتمع لاعبي البلايستيشن وبالتحديد خدمة البلايستيشن بلس.

لنبدأ بلعبة القتالات المختلطة أولًا وهي لعبة UFC 4، ما هذا؟ لماذا تعطينا الخدمة لعبة رياضية لها ذات فئة محصورة من اللاعبين وذات شعبية محدودة جدًا! ناهيك عن أن محبي تلك النوعية من الألعاب بالتأكيد اشتروها الآن، فهي لعبة رياضية أولًا وأخيرًا والألعاب الرياضية تبيع بكثرة وتكتسح الأسواق كما وضحنا في مقال سابق.

وفي نفس الوقت، ألعاب المحاكاة بشكل عام لها مكانة خاصة، بغض النظر عن مدى جودتهم أو قوتهم، ولكنها لم تعجب لاعبي خدمة PlayStation Plus، ولم تحقق نجاحات قوية على الخدمة من قبل، على الأقل بالنسبة للاعبين كُثر، وربما يتذكر اللاعبون ما فعلته خدمة PS Plus عندما أصدرت في شهر مايو 2020 لعبتين محاكاة فقط وكانا Cities Skylines وFarming Simulator 19. دائمًا ما يطلب اللاعبون من سوني أن تغير نوعيات تلك الألعاب، ولكن لا تكن للاعبين احترمًا وتستمر في التعنت وتصدر نوعيات مُريبة على الخدمة المدفوعة مثل نوعية اللعبة الثانية لشهر فبراير وهي لعبة Planet Coaster: Console Edition.

PS Plus

هذين العاملين السابقين يجعلان من لعبة Tiny Tina’s Assault on Dragon Keep هي أفضل لعبة في إصدارات خدمة PS Plus في فبراير، ولكن كيف يمكن للخدمة أن تفعل شيئًا جيدًا؟ ولكي تفسد الأمر، أرادت الخدمة أن تعطينا لعبة ليست كاملة، فاللعبة هي عبارة عن إضافة أو DLC من الجزء الثاني من Borderlands والذي صدر في 2013. نحن نتفهم أنه من الجيد أن تقوم ببعض الدعاية أو تحميس اللاعبين للعبة Tiny Tina القادمة والتي من المفترض أن نراها في مارس وعليها الكثير من الآمال، ولكن ليس بهذه الطريقة. يجب على سوني أن تفهم أن الخدمة مدفوعة، ومقارنة بثمنها، فهي لا تستحق كل ذلك العناء، خصوصًا وأن هناك خدمة أخرى وهي المنافسة لها Xbox Game Pass تقدم ألعابًا لا يمكن رفضها وبأسعار رائعة وفي المتناول، وفي كل شهر نرى ما يرضى اللاعبين جميعًا، فلماذا تستمر سوني في هذا التعنت؟ بهذا المستوى ستفقد ولاء لاعبيها.

PS Plus

أرى أنه من الأفضل ألا تُصدر الخدمة ألعابًا من الأساس على أن ترينا هذا الهراء وهذه الفئات التي لا نستفاد منها كلاعبين. بعد استحواذ مايكروسوفت على Activision Blizzard بقيمة 68.7 مليار دولار من المتوقع أن نرى ألعابًا أقوى على خدمة Xbox Game Pass، ومع وضع سوني الحالي، فالشركة تحت رحمة مايكروسوفت في كثير من الألعاب مثل Call of Duty، والتي تتصدق مايكروسوفت بها على سوني (حتى الآن) ولا تريد جعلها حصرية على الأقل في الوقت الراهن، فإذا كانت سوني تريد الحفاظ على بعض من كرامتها على أن تحسن من خدمتها المدفوعة وألعابها على الأقل!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى