مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

لماذا لا يجب على يوبي سوفت أن تلغي سلسلة Watch Dogs؟ أسباب كفيلة باستمرار السلسلة

بعد شائعات إلغاء السلسلة، إليك بعض الأسباب لاستمرار Watch Dogs

بعد سنوات من سلسلة Assassin’s Creed، ظهر الجزء الأول من سلسلة Watch Dogs في 2014. جاءتنا اللعبة ذات العالم المفتوح والقصة المستقبلية لتعجب الكثير من اللاعبين حول العالم. تضع السلسلة اللاعبين في دور المخترقين الذين يملؤون المدن الافتراضية سواء شيكاغو أو سان فرانسيسكو أو لندن لمحاربة الفساد المنتشر. معظم الأجزاء تقريبًا قوبلت بشكل جيد، ولكن المشكلة أن يوبي سوفت لم تعرف ماذا تريد من السلسلة، والإشاعات تشير إلى أن السلسلة أصبحت في خبر كان.

على عكس كل سلاسل الألعاب السابقة، كل جزء من سلسلة Watch Dogs مختلف عن الآخر. الجزء الأول من السلسلة كان له طابع سوداوي قليلًا، اما الثاني فكان أقل قتامة بكثير، وجزء Watch Dogs: Legion قفز قفزة كبيرة عن طريق السماح للاعبين بالتحكم في كل شخص بالعالم، فالأجواء العامة مختلفة.

تفرد Watch Dogs عن غيرها

Watch Dogs

على الرغم من عدم وضوح الصورة والغرض وراء الأجزاء الثلاثة من اللعبة، إلا أن العامل المشترك هو المتعة الكبيرة. أجواء يوبي سوفت المعتادة في ألعابهم، والعالم المفتوح، والشخصيات المثيرة للاهتمام، وبالتأكيد ميكانيكيات الاختراق كل تلك العوامل ساعدت اللعبة في الخروج بالشكل الممتع هذا. فكرة التحكم بكل شيء لدرجة تعطيل إشارات المرور، والتحكم في السيارات، والطائرات بدون طيار أحدثت من فوضى أمتعتنا جميعًا.

لكل عنوان من Watch Dogs قصته المثيرة. الجزء الأول على سبيل المثال يتناول أيدن بيرس (بطل الجزء الأول) وهو يسعى للانتقام ممن قتلوا ابنة أخيه في رحلة مليئة بالمغامرات في شيكاغو، والجزء الثاني أخذنا إلى سان فرانسيسكو وحكى لنا قصة ماركوس هولوواي وجماعته وهم يحاولون تعطيل نظام المراقبة المعروف بـ ctOS.
ثم أتى الجزء الثالث Watch Dogs: Legion، ووضع اللاعبين في أحداث ساخنة في لندن وهم يحاولون تحرير لندن من قبضة شركة عسكرية خاصة.

مرونة عوالم السلسلة كانت واضحة، ومميزة، وبها الكثير من المتعة. ميكانيكيات الاختراق جعلت اللاعبين يخلقون فوضى لم نر لها مثيلًا من قبل في ألعاب ضخمة بعالم مفتوح، حتى Grand Theft Auto لم تصل لها. والسلسلة هي واحدة من السلاسل القليلة التي وقعت أحداثها في شيكاغو. وعلى الرغم من الانتقادات اللاذعة التي طالت الأحداث، إلا أن عالم اللعبة المميز من الثوابت التي لم يختلف عليها شخصان.

ولا ننسى أن السلسلة قدمت مزية اللعب الجماعي؛ فأصبح بإمكان اللاعبين أن يخوضوا المهام المطلوبة منهم بشكل تعاوني. أصبح بإمكان اللاعبين أيضًا أن يخترقوا لعبة الشخص الآخر ويحاولوا أن يتخفوا قدر الإمكان عن طريق الدخول من الباب الخلفي، وعلى اللاعب الآخر أن يسقط محاولاتهم.

شعبية سلسلة Watch Dogs

Watch Dogs

كنا قد تحدثنا في خبرية سابقة على أن يوبي سوفت تخطط لإلغاء سلسلة Watch dogs تمامًا. تريد أن تنحيها من قائمة السلاسل المستمرة، وهذه الحركة ستكون خاطئة تمامًا. السلسلة لها شعبيتها الواسعة وعلى الرغم من أنها لم تكن يومًا مثالية، إلا أنها قدمت عالمًا مميزًا كما ذكرنا. كل ما على الشركة أن تفعله هو إيجاد غرض من وراء اللعبة وجعل الأحداث أكثر منطقية.

نحن لا نرى ألعابًا تقدم نفس الميكانيكيات كل يوم. ألعاب كبيرة بعالم مفتوح مثل GTA أو Saints Row مختلفة تمامًا، ولم يسبق لهما أن تطرقا إلى نفس الشيء.

وفي النهاية، لا شك أن سلسلة ألعاب Watch Dogs من السلاسل الجيدة التي استطاعت أن تحقق عوائد مادية جيدة جدًا وتعجب الجماهير في نفس الوقت. ومن المعروف عنها أيضًا أنها من أفضل السلاسل المبنية على روايات أو كتب قصص مصورة.

لا نعلم يقينًا إذا ما كانت يوبي سوفت ستلغي فكرة إنتاج أجزاء جديدة للسلسة أم لا، ولكن يبدو أن التخلي عن Watch Dogs ليست فكرة صائبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى