مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

لماذا لن نرى الجزء الثاني من Bully في المستقبل القريب؟

يبدو أننا سنضطر إلى الانتظار طويلًا من أجل Bully 2، إن رأيناها من الأساس

تعد Bully 2 واحدة العناوين التي انتظرها وطالب بها جماهير Rockstar. وبعيدًا عن المطالبات التي لم تنضب، خرجت الكثير من الشائعات بشأن تطويرها، وامتازت هذه الشائعات بقوتها ومصادرها الموثوقة ناهيك عن منطقية الأمر؛ فنجاح الجزء الأول على المستوى النقدي والتجاري بالإضافة إلى توقيت التسريبات جعلونا نصدق الأمر قلبًا وقالبًا.

صحيحٌ أن معظم التسريبات كانت من قِبل الجماهير، ولكن صحيح أيضًا أن هناك تسريبات حقيقية خرجت من أشخاص متربصين لروكستار نفسها. ولسوء الحظ، تلاشت هذه التسريبات والشائعات الآن، وكل ما يوجد هو آمال زائفة فقط، علّها تصبح حقيقة، ولكن يبدو أنها لن تبدو كذلك في القريب العاجل للكثير من الأسباب.

نحن نفتقد Bully

Bully

صدر الجزء الأول من Bully للمرة الأولى في 2006، وعلى الرغم من وجود عمالقة روكستار سواء GTA أو RDR، إلا أن لعبة التنمر الأشهر استطاعت أن تقف شامخة وتكون شعبيتها الخاصة وسط عمالقة ألعاب العالم المفتوح. يمكننا القول إن Rockstar أخذت الطابع العام ذي المنظور الثالث الذي اشتهرت به سلسلة GTA وطبقته على لعبة التنمر الأشهر على الإطلاق، ولكن الفارق الوحيد أننا في مدرسة وأن البطل هو طالبٌ مدرسي لديه خمسة عشر عامًا، ولا نحتاج أن نقول إن العنف في هذه اللعبة لم يكن شيئًا مقارنة بلعبة حرامي -كما يسميها إخواننا السعوديين-، ففي النهاية نحن نلعب في المدرسة.

بالطبع لم تخل اللعبة من العيوب، فعالم أو بيئة اللعبة كانت من أهم النقاط التي انتُقدت رغم منطقيتها، ولكن أسلوب اللعبة الـ Beat em’ up والشخصيات كانا من أهم العوامل التي أسعدت اللاعبين، وجعلوهم يطالبون بالجزء الثاني في أسرع وقت. لك أن تتخيل أن شائعات الجزء الثاني بدأت من 2009، ووصلت إلى أوجها في عام 2013 -العام الذي صدرت فيه GTA 5- وهذا لأن Dan Houser، الشريك المؤسس لروكستار بنفسه، صرّح أنه يرغب برؤية الجزء الثاني.

منذ ذلك الإعلان، والشائعات بشأن الجزء الثاني لم تهدأ البتة بين مجتمع اللاعبين. كل الآمال تتجه نحو تطوير الجزء الثاني، وكل التوقعات مليئة بالتفاؤل. وعلى الرغم من الصور التي أُشيعت عن اللعبة، وحتى الإعلان عن طلب ممثلين صوتيين، إلا أنه وللأسف الشديد، لا يوجد شيء مؤكد حتى وقت كتابة هذا المقال.

هناك مشاريع أهم بالنسبة لروكستار

7 cosas red dead redemption 2 mejor gtav

أوضحنا أن لعبة Bully تمتلك شعبية لا يمكن الاستهانة، شعبية تجعلها تتفوق على غيرها من العناوين المختلفة، ولكن بالنسبة للشركات الرأسمالية -مثل روكستار-، لا شيء يعلو فوق الأرباح المادية والنجاح التجاري، وإحقاقًا للحق، لم ولن تقترب Bully من Grand Theft Auto أو Red Dead Redemption، فلعبة GTA 5 وحدها تخطت الـ 150 مليون نسخة مبيعًا حول العالم، وسلسلة RDR تخطت الـ 40 مليون نسخة، في حين أن Bully باعت فقط حوالي 2 مليون نسخة عالميًا أو أقل، وهذا ليس شيئًا سيئًا وخصوصًا عندما نضع في الاعتبار الكثير من العوامل مثل وقت إصدار اللعبة، وغيرها من العوامل الأخرى.

gtav review thumb800

نجاح GTA 5 منذ اللحظة الأولى التي صدرت فيها في 2013، جعل الشركة تغض البصر عن أي شيء سواها، فرأينا نهبًا علنيًا للاعبين واستغلالًا لم نر له مثيل من روكستار وكل هذا من أجل الأموال واستخراج كل سنت ممكن من جيوب اللاعبين، وطبعًا هذا الأمر تمثل في GTA Online، ونسخة الجيل الجديد، وغيرها. وإليك هذه المعلومة الصادمة، GTA Online وحدها تدر ربحًا سنويًا على روكستار يقدر بحوالي 800 مليون دولار، فكيف ستتجاهل الشركة هذا الرقم وتخاطر بكل هذه الأموال من أجلنا؟

ولزيادة الطين بلة، أخفقت روكستار إخفاقًا شديدًا في النسخة المحسنة من Grand Theft Auto: The Trilogy – The Definitive Edition، وهذا الأمر قد يؤدي بدوره إلى تخوفٍ شديد من إعادة إحياء الألعاب القديمة.

وفي النهاية، خرجت علينا الكثير من الأخبار المؤكدة التي تقول باهتمام روكستار في الفترة القادمة على تطوير GTA 6، وظهرت نواياها عندما أوقفت دعم الأونلاين في Red Dead Redemption، وهذا يعني أنه حتى لو أرادت روكستار أن تحيي Bully مرةً أخرى بجزءٍ ثانٍ، فإنها لن تبدأ في تطويره قبل سنتين أو حتى ثلاثة سنوات، فلا ننسى أن هناك جزء ثالث من RDR (حسب الإشاعات) يحتاج إلى من يطوره، وبالطبع لن تتركه روكستار من أجل سلسلة أخرى سوى GTA.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى