مقالاتإكس بوكس

ما تريد معرفته عن لعبة Blizzard الجديدة: أول لعبة بعض الاستحواذ الأضخم؟

لعبة بقاء جديدة ببيئة جديدة ستكشل الكثير من المخاطرة

نحن في بداية عام 2022، وها هي شركة Blizzard Entertainment تأخذ خطوتها الأولى نحو الرجوع بقوة إلى عالم الألعاب، وبعد طورتها هي وشركة Activision في قضايا ومشاكل أخلاقية، رأينا شركة مايكروسوفت تنتزعهما مما كانا مقبلين عليه وتضمهما تحت لوائها بصفقة استحواذ هي الأضخم في تاريخ الصناعة كاملةً. وبجانب العمل على الجزء الثاني من Overwatch والرابع من Diablo 4، وعدم وضوح مستقبل World of Warcraft، تقوم الآن الشركة بالعمل على مشروع جديد كليًا. وكما نرى، فيبدو أن الشركة تراهن على مشروعها الجديد وبدأت بتعيين المطورين للعمل على العنوان الجديد كليًا.

Blizzard announces a world class survival game

الأمر الغريب هو أن Blizzard لم تلبث أن انضمت حديثًا إلى شركة مايكروسوفت، ونحن لم نكن نتوقع أن تبدأ الماكينة بالإنتاج بتلك السرعة، ولكننا فوجئنا بأن Blizzard تعمل على عنوان AAA جديد كليًا. في العقدين السابقين، كلما أعلنت الشركة عن عنوان جديد لها، كانت تجذب أنظار الجميع وتحدث جللًا في الصناعة مثلما رأينا عندما أعلنت الشركة عن لعبة الشوتر خاصتها، Overwatch في 2016، وهذه المرة تعمل الشركة على عنوان جديد تحت مظلة ألعاب البقاء للحواسيب الشخصية والكونسولز والجدير بالذكر هو أن ذلك العنوان ستقع أحداثه في عالم جديد وهو ما قد لا تُحمد عقباه في النهاية.

عالم جديد بتحديات جديدة

Blizzard

فصل الشركة لعالم لعبتها الجديدة عن باقي عوالم ألعابها الأخرى يعني أن العنوان الجديد سيكون محل أنظار الكثيرين. البيئات والعوالم الثابتة -الجيدة بالتأكيد- تضمن وجود وإخلاص اللاعبين لكل الألعاب الجديدة اللاحقة والتي تحمل نفس الأجواء التي تعودوا عليها. فكرة أن تُخاطر الشركة بهذا الأمر مع لعبتها الجديدة هي فكرة جريئة وتستحق التأمل. إن نجحت الفكرة، فستجذب Blizzard قاعدة جماهيرية أكبر، وإن فشلت فستندم على ذلك الأمر. لا يوجد الكثير عن اللعبة حتى الآن، ولكن هناك اهتمام واضح من الجماهير ورغبة في معرفة المزيد ورؤية ما يمكن للشركة أن تقدمه بعد انضمامها لمايكروسوفت.

من الجيد أن الشركة لديها ما يمكن أن تستند عليه من العناوين؛ هناك مثلًا Warcraft: Orcs & Humans والتي أعادت تشكيل مفاهيم قديمة وأضافت مفاهيم جديدة عن الألعاب الاستراتيجية وشكلت منظور جديد عن ألعاب تقمص الأدوار متعددة اللاعبين، فإذا نظرت إلى ألعاب مُشابهة مثل Final Fantasy 14 وLegends of Runeterra فسترى أن الكثير من الفضل يعود إلى Warcraft. مثال آخر هو لعبة Diablo والتي تُعد من أيقونات ألعاب الـ Hack and Slash، وهكذا مع باقي العناوين، كل عنوان كان له بصمته الخاصة.

إلى أين ستقود بيئة اللعبة الجديدة شركة Blizzard؟

Blizzard

يبدو أن شركة Blizzard ما زالت متمسكة ببعض قيمها، ولا شك أن المخاطرة لا زالت تسري في كل المطورين الذين يعملون بالشركة. تلك الإصدارة سنراها -على الأغلب- بعد استقرار صفقة استحواذ مايكروسوفت الضخمة على Activision Blizzard. هذه اللعبة ستكون التعاون “الثلاثي” الأول بين Xbox، وActivision، وBlizzard باعتبار أن Activision وBlizzard شركتين منفصلتين، ولكن الحقيقة أنهما شركة واحدة الآن منذ انضما سويًا في 2008. كون اللعبة الجديدة ستكون تحت مظلة هذه الشركة الواحدة العملاقة، وهي مايكروسوفت، والتي أصبحت الأضخم الآن، يعطى المزيد من الاستقرار والطمأنينة للاعبين.

يجب أن تنجح هذه اللعبة بشكل أو بآخر، فهي الأولى بعد الانضمام، هذا إن لم تفاجئنا الشركة بالطبع.

هذه الخطوة هي بمثابة نقطة التغيير الفاصلة بالنسبة لشركة Blizzard، وبما أن الأمر تحت لواء العملاقة مايكروسوفت، فنحن نظن أن اللعبة ستنجح، وربما تشكل تلك اللعبة مفاهيم جديدة في ألعاب البقاء، وخاصة بعد بيئتها الجديدة المنتظرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى