مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

محطات من حياة “ريو” بطل سلسلة Street fighter الشهيرة

محطات عابرة من أحد أبطال عالم ألعاب الفيديو

مرت سلسلة Street fighter بالكثير من الصعوبات، ولكنها تمكنت من حفر اسمها في أذهان ملايين اللاعبين حول العالم بعد أن كانت أحد ألعاب الآركيد، وأصبحت الآن من أشهر سلاسل الألعاب القتالية على الساحة. وعلى مدار السنوات الماضية، صنعت اللعبة سلسلة ضخمة من الشخصيات بأساليب قتال مختلفة ومن مختلف الدول والأعلام. بداية من Street fighter 2 وحتى آخر زعيم في Street fighter 5، رأينا ما لذ وطاب في سلسلة الألعاب تلك. العديد من الإشادات قيلت حول شخصيات السلسلة.

ريو

من بين كل تلك الشخصيات التي قدمتها لنا السلسلة، توجد شخصية متفردة ومميزة، معروفة بقفازاتها الحمراء وربطة الرأس التي تحمل نفس اللون. شخصية ذات رداء يشبه لاعبي الكارتيه بلونه الأبيض بالإضافة إلى الحزام الأسود وأسلوب القتال الذي ينتمي إلى تلك الفئة. نحن نتحدث عن شخصية ريو.

قبل البداية، نود التنويه أن المقالة ستحتوي على حرق للكثير من الأحداث، ورغم ذلك حاولنا بقدر المستطاع أن نُقلل في التفاصيل حتى لا نحرمكم من متعة السلسلة.

بداية ريو

ريو

بدأ بطلنا ريو حياته كيتيم، ولكن لحسن الحظ كان هناك من يتبناه ألا وهو المقاتب جوكين أو Gouken. ويوم بعد يوم، أخذ مقاتلنا النمو وأصبح يتدرب تحت إشراف جوكين وورثاءه من نفس العائلة ألا وهم الـ Kens. تدرب كليهما وسرعان ما أصبحا أصدقاء رغم فارق السن بينهما، وتدربا على فن الـ Ansatsuken وهو أحد الفون القتالية بالطبع.

وصل ريو سن الثالثة والعشرين وحينها أدرك جوكين أن هذا هو الوقت المناسب كي يسافر ويعرف العالم ويتدرب بمفرده كذلك. مر الوقت ودخل معلم ريو، جوكين، في قتال مميت مع شخصية Akuma الشريرة وظن تلاميذه أنه توفي. في نفس الوقت كان ريو في تايلند مشاركًا في أحداث الجزء الأول من اللعبة وخلال تلك الأحداث هزم حوالي 20 مقاتل من مقاتلي فن المواي تاي ليجذب انتباه أقوى المقاتلين هناك والذي يدعى Sagat.

كانت تلك رحلته في الجزء الأول من اللعبة، وبحلول الجزء الثاني، جاء الوحش الأحمر الكبير Bison وبدأ صراعه مع ريو في نفس الوقت الذي كان على بطلنا أن يتعامل مع Akuma وهالته المنبثقة الشريرة. وهو نفس الوقت أيضًا الذي ظل فيه ريو يسأل نفسه أسئلةً وجودية فلسفية في منتصف القتال.

من قتاله مع Akuma، عرف ريو أحد أهم المصطلحات في فنون القتال وهو Satsui no Hado، وهي الطاقة المظلمة التي تسيطر على المقاتلين عندما ينوون قتل خصومهم. أحد تلاميذ وأسلاف المعلم جوكن ويُدعى Ken هو من ساعد ريو وقتها للتخلص من تلك الوساوس المسيطرة عليه بشأن تلك القوة الظلامية، ولكن Bison كان يحاول في نفس الوقت أن ينوم ريو مغناطيسيًا ويغسل دماغه بتلك القوى ويحوله إلى شيطان.

صراع ريو مع قوى Satsui no Hado

ريو

مشكلة قصة ريو أنها أكثر القصص تعقيدًا في اللعبة ولا أحد يدري بالضبط مقدار الشوط الذي قطعه في النزالات والبطولات التي خاضها بالتحديد. الجدير بالذكر أنه في تلك الفترة أيضًا ظل ريو يتردد على قبر جوكين بعد وفاته، وبعدها دخلنا في أحداث الجزء الرابع من السلسلة.

في Street fighter 4، عانى ريو كثيرًا مع قوى الظلام تلك، قوى Satsui no Hado. وفي القتال الأول مع منظمة S.I.N، لم يستطع بطلنا أن يقاوم تلك الهالة الشريرة واستسلم لها تمامًا وأصبح شريرًا وهو ما لم يسمح به زملاؤه وحاولوا مساعدته بشتى الطرق. بعد ذلك اصطدم ريو برئيس تلك المنظمة الفاسدة ودمر أحد نسخه الكثيرة ثم أطلق قوى الـ Satsui no Hado على المنظمة وحطمها.

كان ريو على شفا حفرة من أن يصبح شريرًا للأبد، ولكن بفضل أصدقاءه تمكن من العودة لشخصيتيه الطيبة والطبيعية، وكان الجزء الرابع هو أول الأجزاء التي نرى فيها ريو بتلك الشخصية.

نهاية قوى الشر.. حتى الآن!

ريو

عادت اللعبة وهذه المرة بجزءها الخامس، Street fighter 5، وعادت القوى الشريرة تراوض ريو مرةً أخرى وذهب لشخصية Dhalism الهندية لكي تساعده للتخلص من قوى الشر. ومع ذلك اعترض طريقه العديد من الشخصيات الشريرة القوية الأخرى مثل Necali. اجتمع ريو بأصدقائه ليقوموا بغارة على Shadaloo. وخلال المعركة الأخيرة التي دارت بين زعيم Shadaloo (M.Bison) وريو، تمكن الأخير من إتقان قوة “اللا شيء” أو Nothingness ويحطم M.Bison مرة أخرى.

ريو

كانت تلك نهاية الجزء الخامس والأخير من السلسلة والذي لم يكن بالمستوى المطلوب صراحةً، وها نحن ذا بانتظار الجزء السادس من اللعبة والذي يبدو من الإعلان القصير الخاص به أنه واعد جدًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى