مراجعاتPcموبايل

مراجعة لعبة الموبايل القصصية Chrono Trigger

مراجعة لعبة الموبايل القصصية Chrono Trigger ... قصة تتخطي حاجز الزمن وتظل حاضرة في الأذهان

إذا كنت محبًا لألعاب الفيديو في أيام التسعينات، فمن المحتمل أن تكون قد امتلكت أو لعبت على جهاز Super Nintendo، والذي كان يحتوي على مجموعة مذهلة من ألعاب الأر بي جي الكلاسيكية، أهمها لعبة Chrono Trigger.

Chrono Trigger لعبة أر بي جي كلاسيكية قائمة على الأدوار. تم تطوير اللعبة والعمل عليها من قبل فريق أحلام من المبدعين في شركة Square Enix، واللذين أدت مجهوداتهم إلى إنشاء ثلاثة امتيازات يابانية ضخمة: Final Fantasy و Dragon Quest و Dragon Ball. معظم هذه الامتيازات أو جميعها ساعدت في تعزيز نوع ألعاب الأر بي جي على مستوى كبير، وتركت انطباعًا دائمًا على الشكل يجب أن تكون عليه الألعاب اليابانية القصصية، وما نزال نراه إلى اليوم في أي لعبة جديدة. مهما كانت اللعبة ستجد بعض عناصر التشابه بينها وبين Chrono Trigger أو أحد إبداعات الفريق الذي عمل عليها.

تم إصدار اللعبة في الأصل في عام 1995 من أجل Super Nintendo وتم إعادة إصدارها لاحقًا على مجموعة متنوعة من المنصات الأخرى مثل PC و Android. تختلف كل نسخة عن الأخرى في بعض العناصر التقنية وجودة الرسوم، ولكن تظل القصة الأسطورية واحدة على جميع المنصّات، تتحدى حاجز الزمن، وتظل ممتعة مهما كانت عدد المرات التي قمت فيها بتجربتها، أو مهما كان السن الذي قمت فيه بتجربة اللعبة.

لماذا لا يمكننا أن ننسى Chrono Trigger

Chrono Trigger

Chrono Trigger في الأساس هي قصة عن السفر عبر الزمن، وكان هذا الإعداد منتشرًا بين معظم ألعاب الأر بي جي على منصّة Super Nintendo، لكن تحول الأمر سريعًا إلى قصة عن تاريخ الجنس البشري بأكمله، من خلال القفز بين العديد من العصور. من الناحية النظرية، ألعاب الفيديو هي أفضل مكان لاستكشاف تأثيرات تغيير المستقبل عن طريق تغيير الماضي، وهذا لأنه وسط يمكن فيه للاعب التحكم في تدفق السرد وتغيير الخيارات والنتائج براحة تامة، ورغم ذلك: القليل منها فقط هو ما يستخدم هذه الطريقة بالصورة الصحيحة كما فعلت لعبة اليوم.

لا تستغرق اللعبة كثيرًا لكي تبدأ في الأحداث. يستيقظ صبي يُدعى كرونو ويتجه إلى ساحة البلدة لحضور معرض الألفية مرة كل ألف عام. يلتقي بفتاة تدعى مارلي. حدث خطأ في عرض بعض التقنيات الجديدة ، وانتهى الأمر بالاثنين إلى الوراء في الوقت الغير مناسب من عام 1000 بعد الميلاد إلى عام 600، حيث تم التعرف على هوية مارلي بالخطأ على أنها شبيهة ملكة المملكة القديمة، ومن هذه النقطة تبدأ الأخطاء في الحدوث، ويبدأ الماضي في التأثير على الحاضر، وبعض الشخصيات ربما تجدها تختفي لأنها لم تولد، والعديد من المفارقات المشابهة.

لنكن واضحين تغيير الزمن هو جزء من القصة الخطية، ولا تحتوي اللعبة على طرق متعددة أو ما شابه ذلك. Chrono Trigger تعتمد على أن تتركك تسير مع الأحداث، وتقوم بما أنت معتاد عليه في ألعاب الأر بي جي المُعتادة الأخرى. إنقاذ الأصدقاء، هزيمة الأعداء، جمع الكنوز، كل الأشياء التي ربما تكون قد اعتدت عليها في أي لعبة يابانية، ولكن المختلف هنا أن كل ما تفعله وأي شيء تفعله له عواقب وخيمة. كل قرار تتخذه له نتيجة إيجابية أو سليبة، وهذه المفاجآت هي جزء لا يتجزأ من القصة، أو حتى طبيعة المهمات الجانبية، لأنها تريد في المجمل أن تخاطب وعي اللاعب، وتجعله دائمًا في حالة تيقظ بشأن كل ما يختاره في أي لحظة، ولهذا السبب تحديدًا Chrono Trigger هي واحدة من الألعاب القليلة التي لا يمكنك نسيان أي لحظة فيها بسهولة.

الموسيقى التصويرية كذلك ساعدت كثيرًا في جعل التجربة ساحرة وحاضرة دومًا في الأذهان، والسبب في ذلك يعود إلى بساطة الموسيقى ووضوحها. بمجرد الانتقال إلى أي زمن يمكنك على الفور أن تشعر بأنك فعلًا في مكان جديد ومختلف من خلال الموسيقى. أنت لست منفصلًا بشكل عاطفي في أي وقت عن أي لحظة من لحظات اللعب، وتنتظر من اللعبة أن تقنعك بما يجب أن تشعر به من خلال السرد القصصي، بل الموسيقى كافية جدًا في بعض الأحيان لتخاطبك من الداخل وليست فقط مجرد نغمات تعمل في الخلفية، بل هي جزء لا يتجزأ من أسلوب السرد، وكأن المطور يعرف بالفعل أنه من الصعب الاستمتاع بمثل هذه التجارب الصامتة بدون الموسيقى لكي تريد ترجمه ما يريد أن يقوله.

آفاق جديدة في المرئيات والأسلوب

من جانب الأسلوب. آنذاك قدمت Chrono Trigger بعض التغييرات التي كان مُرحبًا بها مقارنة بألعاب SNES RPG الأخرى، مثل استخدام الأعداء على الشاشة بدلًا من المواجهات العشوائية، والأعداء لا يعودون مجددًا مما يجعلك قادرًا على إخلاء غرفة من الأعداء تمامًا واستكشافها دون انقطاع. المعارك كذلك تحدث على شاشة المعركة الرئيسية بدلًا من شاشة معركة منفصلة تنتقل إليها كلما دخلت إلى أي معركة، مما جعل الانتقال بين الاستكشاف والقتال أكثر سلاسة من أي وقت آخر.

Chrono Trigger

أما بالنسبة للمعارك نفسها فقد شعرنا بالإحباط منها إلى حد ما في البداية، ولكن على ولكن على مدار اللعبة توسعت القدرات بطرق مثيرة للاهتمام وأصبحت في النهاية محض تقدير منّا. نظام التقنيات يصنع الكثير من التفاعلات والضربات الخاصة التي لا يمكن تنفيذها إلا من خلال وجود شخصيات معينة في مواقف محددة، وهذا جعلنا نشعر حقًا بأننا نلعب بفريق مترابط بدلًا من شخصيات تقف بجانب بعضها البعض لتؤدي وظائفها المتخصصة. أسلوب كشف نقاط ضعف الأعداء كذلك متطور عن الأسلوب المُعتاد في ألعاب مثل بوكيمون، ويعتمد بشكل كبير على فكرة الوقت لهزيمة دفاعات بعض الأعداء.

بالإضافة إلى طريقة اللعب، فإن Chrono Trigger تعمل بشكل جيد من الناحية الفنية، وتُعد الرسومات والموسيقى القمة التي وصلت إليها ألعاب SNES في تلك الفترة، واستمرت في إثارة إعجابنا طوال مدة اللعب. اللعبة تجمع كذلك بين أسلوب الرسم الفريد، وكتابة لحظات التفاعلات الشخصيات الدرامية لتصنع إحساسًا جميلًا وأن هناك جوًا عائليًا لطيفًا كأنك تلعب أحد قصص الأطفال والفولكلور في شكل لعبة فيديو. وبالطبع ساعدت الرسوم على إظهار الاختلاف الصارخ بين كل زمن والآخر، والذي لا يمكن اعتباره نسخة مطابقة من نفس العالم برتوش فنية مختلفة قليلًا، بل عالمًا قائمًا بذاته كأنك سافرت إلى عالم قصة جديدة تمامًا في كل مرة، وتلعب ستة ألعاب مختلفة في نفس اللعبة.

ميزات لعبة Chrono Trigger

  • نظرة مختلفة على الخيارات القصصية المعتادة في ألعاب الأر بي جي اليابانية
  • ديناميكية مُبتكرة بين الشخصيات وبعضها من خلال تقنيات Double Tech و Triple Tech
  • كمية من النهايات المتعددة والاحتمالات اللا نهائية للقصة
  • مهمات جانبية مصنوعة بعناية ومرتبطة بفكرة اللعبة الأساسية وهي السفر عبر الزمن
  • موسيقى ساحرة ومتوافقة بشكل ممتاز مع أهداف وأماكن القصة

عيوب لعبة Chrono Trigger

  • بعض النهايات من الصعب الوصول إليها بدون الاستعانة بدليل إرشاد
  • بعض الأزمنة ليست بنفس درجة العمق الموجودة في الأزمنة المبدئية من اللعبة زلكنها تخدم الهدف المطلوب منها

لماذا يجب عليك تجربة Chrono Trigger على منصّة Android

Chrono Trigger

تحسين اللعبة لكي تعمل على الشاشات التي تدعم اللمس يساعد كثيرًا على التخلص من المشاكل التي قد تواجهها في بعض الأنشطة الجانبية والمهمات لأنك كنت محدودًا بعناصر تحكم قديمة، وفي نفس الوقت يساعد ذلك في تقليل وقت اللعب بنسبة كبيرة ليجعل مدة اللعبة 20 ساعة تقريبًا لا أكثر. سوف تحتاج إلى تحميل كمية إضافية من ملفات اللعبة مع بداية كل فصل رئيسي من فصول القصة، ولكن على الأقل تظل اللعبة جذابة بصريًا ولا تسيء استخدام الرسوم الكلاسيكية مثل بعض من الألعاب الأخرى التي أعادت Square Enix انتاجها.

عشرة دولارات للعبة كانت في الأصل تُباع بسعر 60 دولارًا هو تغيير رائع، وخاصة أنه لا يوجد العديد من الطرق للحصول على منصّة SNES الأصلية بعد الآن. إذا كنت من محبي الألعاب ذات القصص المُبتكرة والمختلفة، ولا تحتاج إلى إعدادات قوية للاستمتاع بها، فلا يوجد أفضل من Chrono Trigger لتستحق الوقت والمجهود اللذان ستستثمرهما فيها.

رابط تحميل اللعبة: Android | PC | iOS

التقييم النهائي

التقييم العام - 10

10

Chrono Trigger واحدة من أهم الكلاسيكيات اليابانية التي لم تصنع فقط الأساس لألعاب كثيرة قادمة، بل تظل قصتها والعديد من العناصر المُبتكرة فيها ممتعة وفريدة من نوعها ومناسبة للتجربة إلى اليوم. الآن اللعبة متوفرة على أجهزة أندرويد مع دعم كامل لتحكمات اللمس وطرق العرض الحديثة.

تقييم المستخدمون: 4.3 ( 2 أصوات)

محمد حسن

أغطي صناعة ألعاب الفيديو وأكتب عن اللاعبين والمؤتمرات والمراجعات على جميع المنصّات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى