مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

مستقبل الجزء الثاني من لعبة Bully.. أسباب ترجح عودة لعبة التنمر الأشهر

بعد إشاعات كثيرة ومرور أكثر من عقد على اللعبة الأولى، هل حان الوقت لنرى Bully 2؟

في عالم الألعاب، تحظى القليل من الشركات مثل Rockstar بشعبية ونجاح هائلين. سلاسل مثل GTA وألعاب مثل Bully، وRDR لم تخش أن تصنع من الجدل ما يجعلها مؤهلة لجذب الانتباه، وكلنا نعرف أن عناوين روكستار من الأبرز في تاريخ ألعاب الفيديو وهي المدخل بالنسبة للملايين لدخول هذا العالم من الأساس.

من ضمن العناوين المذكورة بالأعلى، نجد أن لعبة مثل Bully، من التحف التي غفل عنها الجمهور مع أنهم يكنون لها العِرفان بالتميز، وهذا شيء غريب. ليس هي وحدها من نسيها اللاعبون، ولكن هناك عناوين أخرى مثل Midnight Club، وManhunt على سبيل المثال، ولكننا في هذا المقال سنركز على لعبة التنمر!

أساسًا، عدم ترويج روكستار لألعابٍ مثل Bully، يمثل مشكلةً كبيرةً بالنسبة لمعظم جماهير الشركة. اللعبة التي تقع أحداثها في مدرسة Bullworth، وتأخذنا في قصة مسلية جدًا وواقعية مع الفتى جيمي، وهو يحاول أن يصعد سلم المجد في المدرسة ويضع حدًا لعصبة المتنمرين فيها. قصة واقعية جذبتنا جميعًا. لسوء الحظ، بدى أن الشركة تخلت عن هذا العنوان، ولكن أسلوب الشركة العام وما تفعله مؤخرًا يوحي بالعكس تمامًا ويعطينا بريقًا من الأمل.

اهتمام روكستار بالألعاب المحسنة والريميك

Bully

في السنوات الأخيرة، أصبحت روكستار تهتم بعناوينها الكلاسيكية وتحولها إلى “ريميك”. شركة Take-Two -الشركة الأم لروكستار- أصدرت في تقريرها الربع سنوي في أغسطس 2021، أن روكستار خططت إلى إعادة إنتاج 9 عناوين قديمة. وفي نوفمبر 2021، أصدرت الشركة ثلاثية GTA المحسنة. وعلى الرغم من استياء الجماهير منها، إلا أن فكرة إحياء العناوين القديمة أسعدتنا جميعًا.

مثالٌ آخر يتجسد في لعبة الشركة الأكثر نجاحًا، GTA 5، والتي صدرت لأول مرة في 2013 وحققت نجاحات ساحقة، حظيت على أول نسخة محسنة في 2014، وفي 2022، أطلقت الشركة نسخة الجيل الجديد منها، سواء على PlayStation 5 أو Xbox Series X|S. وحمدًا لله أن نسخة الجيل الجديد من GTA استُقبلت أفضل من الثلاثية.

لم ننته بعد؛ ففي أبريل الماضي، أعلنت شركة ريميدي عن توصلها مع روكستار لاتفاق رسمي لكي يبدئا تطوير ريميك للجزء الأول والثاني من سلسلة الطفولة ماكس باين؛ تلك السلسلة التي انطلق جزؤها الأول في 2001، وقدمت لنا مفهومًا جديدًا لألعاب السوداوية والسرد القصصي المظلم Neo-noir. وستأتي نسخ الريميك على أجهزة الجيل الجديد فقط.

بناءً على كل ما سبق، يمكننا استنتاج أن روكستار تسعى لإحياء ألعابها القديمة والتي قد تندثر يومًا من الأيام. هذا الشيء يجعلنا نأمل خيرًا بشأن لعبة Bully.

لعبة Bully قيد التطوير بالفعل؟

Bully

منذ سنوات ونحن نسمع عن أن شركة روكستار تحضر إما لنسخة محسنة أو نسخة ريميك للعبة Bully. سمعنا مختلف الإشاعات بكل الأشكال والألوان؛ منها ما كان يقول إن الشخصية الجديدة ستكون نسائية، ومنها ما كان يدعي أن خريطة وعالم اللعبة سيكون أكبر بكثير من اللعبة الأصلية.

لحسن الحظ أنه في 2022، سمعنا عن أخبار مؤكدة أن روكستار تعمل على الجزء الثاني من لعبة Bully. مطورون من Rockstar New England تحدثوا إلى موقع Game Informer عن إيجابيات وسلبيات أو صعوبات تطوير الجزء الثاني من اللعبة، وأحد المطورين قال إن الشركة تسعى لعمل سلسلة من Bully لتكون في مصاف ألعاب الشركة الشهيرة مثل GTA، وRDR.

لسوء الحظ، وبسبب الكثير من العوامل منها مغادرة بعض المطورين من استديو Rockstar New England، لم ير الجزء الجديد النور أبدًا. لا تقلق، فهناك خبر جيد، وهو أن العمل على الجزء الجديد لم يتوقف، فقط تم تأجيله قليلًا.

لن تضطر روكستار إلى البدء من نقطة الصفر، فأركاز البناء موجودة وليس من الصعب أن تطور الشركة أفكارًا جديدة. إرث الجزء الأول ما زال مستمرًا، وكل ما على المسؤولين فعله هو الاهتمام بالجانب الفني ومراعاة الوقت الذي نعيش فيه فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى