قصص الألعابPcإكس بوكس

من هم الـ STALKERS؟ تعرف على الشخصيات الأصلية لأحد أعظم سلاسل الألعاب

اعرف بالتحديد من هم "المتسللون"

لعبة تقمص الأدوار والرعب STALKER 2: Heart of Chornobyl هي واحدة من أكثر الألعاب المنتظرة في الفترة السابقة والتي لديها باع طويل في عالم الألعاب. أصدر الاستديو المطور (الأوكراني GSC Game World) أول أجزاء السلسلة في 2007 وكانت بعنوان STALKER: Shadow of Chernobyl وتُبعت بلعبتي Clear Sky وCall of Pripyat. كل لعبة من تلك الألعاب تتميز بأنها تدور حول نفس مجموعة الأشخاص، وهؤلاء الأشخاص هم المتسللين أو الـ Stalkers.

للمطاردين تاريخ طويل وممتد في تلك السلسلة ذات العالم الملوث والمنطقة التي تحتاج إلى الاستكشافات. بداية من “المنعزلون” أو Loners والذين يدلون اللاعبين ويعلمونهم في الساعات الأولى الافتتاحية من اللعبة، وحتى المتسللين الآخرين الذين يملكون يقاتلون من أجل السيطرة والهيمنة فقط، والنجاة في تلك المنطقة تعتمد على هؤلاء الأفراد فقط.

تاريخ المتسللين STALKERS

STALKERS

خلال رحلة اللعبة، وبعد كارثة تشيرنوبل الثانية في 2006، حاولت الحكومة الأوكرانية احتواء منطقة تُسمى “منطقة الاغتراب” أو Zone of Alienation” وهي منطقة لا تخضع لقوانين الفيزياء وهذا الأمر أدى إلى ظهور حالات شاذة خيالية وحدوث طفرات مريعة. أُرسل الجيش الأوكراني إلى تلك المنطقة ليتعامل مع ذلك التهديد المحدق، ولكن مع الحفاظ على مسافة 60 كم بعيدًا عن وسط “المعمعة”، وهي محطة تشيرنوبل للطاقة النووية نفسها.

نصب الجيش الأوكراني محيطًا محصنًا ومنع أي شخص من دخول تلك المنطقة. المشكلة أن تلك المنقطة الخطرة احتوت على ظواهر مستحيلة والكثير من الكنوز المربحة التي أثبتت أن الجيش الأوكراني لا يمكنه السيطرة على زمام الأمور وقطعت الشك باليقين أن الجيش لن يتمكن من احتواء الأمر. بدأت مجموعة من البشر بالتسلل إلى تلك المنطقة ودخلوا إليها كالسرب ومع عجز الجيش عن صدهم جميعًا، أُمر بإطلاق النار عليهم فور رؤيتهم. هؤلاء الذين اقتحموا تلك المنطقة هم المتسللون أو الـ STALKERS.

بسبب قدراتهم الخاصة ومن الناحية العملية، أصبح المتسللون هم المجموعة الأساسية المعنية باستخراج القطع الأثرية والمواد الثمينة من تلك المنطقة مرتفعة الخطورة. يعتمد العلماء، وبالأخص علماء البيئة عليهم للحصول على أفضل تلك القطع. سلسلتنا شبيهة بسلسلة Spartans of the Metro، ويتفوق المتسللون هنا في جودتهم وقدرتهم على النجاة في أحلك وأخطر الظروف وهذا ما لا تستطيع الفئة الأخرى من البشر أن تفعله.

المتسللون في منطقة الخطر

STALKERS

بعدما دخل المتسللون الأوائل إلى تلك المنقطة، ظهرت فئة أخرى من الفصائل المترابطة حُسبوا على فئة المتسللين حتى على الرغم من محاولتهم لقتل بعضهم البعض. دخل بعضهم إلى تلك المنطقة بحثًا عن المغامرة، والبعض الآخر دخل بحثًا عن القطع الأثرية النفسية، وحتى أن البعض دخلوا هربًا من القانون. مهما كانت الأسباب، فبمجرد عبورهم من الجيش الأوكراني إلى تلك المنطقة المحظورة، أصبحوا متسللين وملاحقين.

وعلى الرغم من اعتبار الجيش الأوكراني لتلك الفئة الجديدة من المتسللين على أنهم “متسللون” مثل الأوائل، إلا أن المجموعة الأصلية من الـ STALKERS يعتبرون كل من دخل إلى تلك المنطقة بحثًا عن أي شيء سوى القطع النفسية شخصًا ليس منهم. كل الأمر يعتمد على قدرتك في استخراج تلك القطع الأثرية والحصول عليها، ولعل بعض الحالات الشاذة من المرتزقة أو قطاع الطرق هي من تفسد المصطلح وتقعد الأمور؛ فقد تحمل سلاحًا على الحدود وتنتزع من القطع الأثرية من المتسللين الحقيقين، وفي هذه الحالة لا ندري ماذا نطلق عليك. أأنت مجرم لأنك تحاول القتل من أجل تلك القطع الثمينة أم أنك متسلل لأنك تريد الحصول عليها بغض النظر عن الطريقة الوحشية التي تستخدمها؟

STALKER 2

STALKERS

صدر الإعلان الخاص بحصرية الإكس بوكس STALKER 2 وقد ركز على أحد شخصيات المتسللين (ويدعى Skif) وهو يتفاعل مع زملاءه من المطاردين وفي نطاق مغلق. يعتقد البعض أن ذلك الأمر صداقة حقيقية بين المتسللين وبعضهم، والبعض الآخر يعتقد أن الصداقة ليس لها مكان في منطقة الخطر تلك.

على أي حال، كان من المفترض للعبة أن تصدر في أبريل المقبل، وكل تلك الأمور كانت ستنكشف، ولكن لسوء الحظ وإذا كنت منتبهًا منذ بداية المقال فستلاحظ أن الاستديو المطور للعبة هو استديو الأوكراني، وبسبب الحرب عليها من قبل روسيا، فإن اللعبة قد تم تأجيلها إلى ديسمبر القادم، ونأمل أن تتحسن الأوضاع ونرى اللعبة في أفضل شكل ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى