مقالات

نظرة على مستقبل ألعاب الفيديو المقتبسة من الأفلام السينمائية

هل ستعود مرة أخرى؟

لطالما كان سوق ألعاب الفيديو منقسمًا ومتشعبًا. منذ البدايات الأولى وعالم الألعاب ينقسم إلى فئات رئيسية وفئات فرعية متعددة. وبما أن سوق الألعاب يشبه الكثير من الأسواق الأخرى، نراه متجددًا باستمرار ويراعي حالة العرض والطلب المنتشرة في السوق. فئات تنتشر وفئات تندثر، هذا هو الحال.

أحد تلك الفئات المنتشرة أو التي كانت منتشرة، هي فئة الألعاب المبنية على الأفلام السينمائية. تلك الفئة استمرت لوقت طويل جدًا. الكثير منا يذكر جيدًا كيف كان يدخل إلى محل الألعاب ليشتري ما لذ وطاب من ألعابٍ بُنيت كليًا على أفلام كثيرة، أفلام مبنية على شركات شهيرة في المجال مثل Pixar، وDisney، وDreamWorks. وهناك أيضًا ألعاب James Bond، وStar Wars، وغيرها.

ماضي ألعاب الفيديو المقتبسة من الأفلام السينمائية

ألعاب الفيديو

يرجع قدم ألعاب الفيديو المبنية على الأفلام إلى قدم مشغلات الألعاب نفسها. من منا لا يتذكر لعبة Raiders of the Lost Ark والمبنية على سلسلة إنديانا جونز الشهيرة؟ تلك اللعبة التي صدرت على جهاز Atari 2600 بعد عام واحد من إصدار الفيلم الأصلي والذي يحمل نفس الاسم، أي سنة 1981. صدرت اللعبة من هنا، وإذ بها تحط المبيعات وتصبح أكثر الألعاب رواجًا وقتها على أحد مشغلات ألعاب الجيل السادس.

بعد ذلك وجدنا مشغلات جديدة جذبت الكثير من اللاعبين ولعبت دورًا كبيرًا في انتشار تلك النوعية من الألعاب. مشغلات مثل PlayStation 2 وOriginal Xbox لعبوا ذلك الدور.

سبايدر مان 2، من منا لا يعرف الشخصية الأشهر في عالم مارفل السينمائي؟ ذلك الفيلم بالتحديد لعب دورًا هائلًا ونال الكثير من إعجاب الجماهير متفوقًا في المكانة على الجزء الأول والثالث. فيلم المخرج العظيم سام رايمي. بسبب نجاح الفيلم وشعبية الشخصية وجدنا لعبة مبنية على سلسلة الأفلام، وهي اللعبة العظيمة والمفضلة عند الكثيرين، Spider-Man 2 (تحمل نفس اسم الفيلم).

تمتلك اللعبة شعبية كبيرة حتى يومنا هذا، وبسبب تفوقها في الكثير من الجوانب وتسليتها التي لا تنتهي، فإن الكثير من اللاعبين يفضلونها حتى على الكثير من الألعاب التي نراها حاليًا.

يعلم صناع تلك النوعية من الألعاب (المبنية على الأفلام السينمائية) أن أغلب جماهيرهم من الأطفال والمراهقين وهم من أخذوا تلك النوعية إلى مستوى آخر. إذا ذهبت إلى أطفال الجيل السابق وسألتهم عن أوائل الألعاب التي عاشوا تجربتها، فسيخبرونك بأسماءٍ تعيد لك ذكريات خلابة. هناك King Kong، وهناك لعبة The Lord of the Rings: The Two Towers الشهيرة على البلايستيشن 2. ذلك الجيل تربى على المعنى الحقيقي لألعاب الفيديو، ولذلك، وجب الشكر والتقدير لهم جميعًا.

بالتأكيد تلك النوعية من الألعاب لم تكن كلها نجاحات. مثلها مثل باقي الأنواع، ألعابٌ كثيرة من تلك النوعية تذوقت طعم الفشل والخذلان، ولكن الأمر طبيعي جدًا. Batman Forever، وTotal Recall، وTransformers، وغيرهم العشرات، كلهم بآءو بالفشل الذريع. دائمًا ما تندر أو تقل المنتجات القوية، وهذا شيء طبيعي كما ذكرنا.

مستقبل ألعاب الفيديو المقتبسة من الأفلام السينمائية

ألعاب الفيديو

انخفاض أي سوق يعني انسحاب الشركات المنتجة وراء هذا السوق، وسوق الألعاب ليس استثناءً. فقط لعبتين أو ثلاثة من ديزني كل عام، هذا كل ما نراه. ولكيلا تخسر هذه الشركات نوعية اللاعبين المحبين للأفلام أيضًا، اتجهوا إلى حلول أخرى، حلول مثل Fortnite.

من منا لا يعرف Fortnite؟ أكبر لعبة في العالم حاليًا، ولأسباب مُستحقة بالنظر إلى متطلبات الجيل الحالي. بالفعل هي لعبة مجانية متعددة اللاعبين، ولكنها مثيرة جدًا بالنسبة لهذا الجيل، وأكثر الألعاب مكافئة لهم. هذا ما يسعى إليه معظم لاعبي اليوم. هذه الأسباب تجعلها واحدة من أكثر الألعاب رواجًا في الأربع سنوات الماضية كما تبرر اتجاه ظهور الكثير من الشخصيات السينمائية مثل The Rock، وSpider-Man، وBoba Fett.

البداية كانت مع الموسم الأول من Fortnite، وجدنا زي John Wick، وهذا ما سمح للاعبين بتجربة الشخصية الكارتونية من الممثل الشهير كيانو رييفز. تلك البداية مهدت الطريق فيضان من الشخصيات الأخرى المحبوبة لدى الملايين، شخصيات مثل Rick Sanchez من مسلسل Rick and Morty، وThanos، وWolverine، وMaster Chief، وChun-Li، وآخرهم Spider-Man بزيه في No Way Home.

بسبب هذا العدد من الشخصيات ذات الجماهيرية العالية، أصبحت Fortnite مصدرًا شاملًا للألعاب المقتبسة من الأفلام. وكون اللعبة مجانية، فتح الباب أمام الملايين لتجربتها، وهذا يعني وصولًا أكبر، عكس الألعاب المدفوعة التي تحدثنا عنها بالأعلى والتي تعود إلى بدايات هذه الألفية.

كلمة أخيرة

بينما تتربع Fortnite السوق حاليًا، قد نشهد عودة الألعاب المقتبسة من الأفلام ونشاهد نجاحها منقطع النظير، خصوصًا بعد الإعلان عن لعبة The Matrix Awakens والتي رأينا فيها رسوميات لم نكن لنحلم بها بفضل Unreal Engine 5. من المفترض أن نجرب اللعبة في أواخر العام القادم، أي بعد سنة من نزول الجزء الرابع من سلسلة The Matrix المحبوبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى