أخبار

نقابة Solidaires Informatique تقاضي Ubisoft بتهمة التحرش الجنسي المؤسسي

تقدم النقابة الفرنسية Solidaires Informatique دعوى قضائية ضد شركة Ubisoft لسوء السلوك الجنسي داخل الشركة

رفعت النقابة الفرنسية Solidaires Informatique دعوى قضائية ضد شركة Ubisoft لـسوء السلوك الجنسي لسنوات حتى الآن، مع تورط العديد من المديرين التنفيذيين رفيعي المستوى وتم طرد العديد منهم من الشركة، وتهمت الرئيس التنفيذي Yves Guillemot الذي ساعد في خلق ثقافة “سوء السلوك الجنسي المؤسسي” داخل الشركة.

في مثل هذا اليوم من السنة الماضية، استقال العديد من المديرين التنفيذيين في شركة Ubisoft وسط مزاعم التحرش الجنسي ومنهم كبير المسؤولين الإبداعي Serge Hascoët؛ العضو المنتدب لاستوديوهات Ubisoft و الكندية يانيس ملاط ​​و ماكسيم بيلاند و نائب رئيس تحرير الشركة VP Tommy François.

بالاضافة الى الرئيس العالمي للموارد البشرية في الشركة، سيسيل كورنيه الذي استقالة العام الماضي مغرداً: ان ذلك في مصلحة الشركة، ويقال إنه وصف الرئيس التنفيذي Yves Guillemot بأنه شخص على ما يرام مع الإدارة السامة.

الكشف عن المتورطين في Ubisoft

عملت النقابة الفرنسية Solidaires Informatique بجمع الأدلة لقضية السلوك الجنسي، مع قيام نقابة العمال بإصدار دعوة مفتوحة لجميع الموظفين الذين تعرضوا لسوء السلوك الجنسي في Ubisoft للانضمام إلى الدعوى المرفوعة ضد الشركة.

استغرقت الأدلة عامًا لبناء القضية لكن المنظمة قدمت شكوى جديدة ضد عدد من الموظفين المحددين، ستشهدة بحالات متعددة من التحرش الجنسي وسوء الإدارة، وكان من هولاء الموظفين السابقين مثل فرانسوا وهاسكوت وجيليموت، وهناك اشاعات تقول ان فرانسوا وهاسكوت قد استغلوا مناصبهم لمضايقة العديد من الأشخاص، فضلاً عن الفشل في منع نفس السلوك من قبل الموظفين من المستوى الأدنى.

اشارت الدعوى إلى أن Yves Guillemot بصفته الرئيس التنفيذي، فهو مسؤول عما يحدث داخل الشركة، تسرد الدعوى أيضًا الى Cécile Cornet وعددًا من أعضاء قسم الموارد البشرية، بالاضافة الى مساعد Serge Hascoët المتورط أيضًا كشخص استغل منصبه لمضايقة الأشخاص العاملين في الشركة.

ووفقاً ما قدمته النقابة دعوى شاملة ضد شركة Ubisoft قائلة:

 أن سياسات Ubisoft تدور حول “إبقاء المضايقين في مكانهم” لأنه “أكثر ربحية للشركة من حماية الموظفين”. وتشير إلى أن المضايقات داخل الشركة لا يتم التسامح معها فحسب ، بل يتم حمايتها من قبل الإدارة العليا، وتأمل في أن تؤدي الدعوى القضائية إلى “تفكيك ديناميات هذا النظام”. يتولى المحامي مود بيكرز قيادة القضية، وقد أنشأها بعناية خلال العام الماضي للتأكد من أن Ubisoft مسؤولة عن أفعالها .

بينما قالة الرئيس التنفيذي للشركة Yves Guillemot:

 أن سلوكيات أولئك الذين وردت أسماؤهم في الدعوى “غير مقبولة” و “سامة” ، بالإضافة إلى الالتزام المفترض بـ “تنفيذ تغييرات عميقة في جميع أنحاء الشركة”، لا يزال العديد غير مقتنعين بتصريحاته.

بينما إذا كان من الممكن تصديق اقتراح Cécile Cornet الأصلي فيما يتعلق بأسلوب إدارة الشركة، فقد يواجه كل من Guillemot و Ubisoft وقتًا عصيبًا في المحكمة في مواجهة قضية Solidaries Informatique، ووقت أصعب لإعادة بناء صورته إذا فاز الاتحاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى