مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

3 شخصيات في Red Dead Redemption 2 تستحق جزءًا جديدًا

شخصيات RDR 2 يجب أن نراهم مجددًا

تحدثنا كثيرًا عن لعبة Red Dead Redemption 2 وأنها واحدة من أفضل الألعاب التي وُجدت على الإطلاق، وهي من القلائل التي يتفق عليها الأغلبية الكاسحة. من الصعب أن تجد لاعبًا لا يقدر هذه التحفة الفنية. بعيدًا عن الجودة في مستوى الرسوميات، والقصة والتفاصيل الجذابة، نجد أن الشخصيات لعبت دورًا مفصليًا في نجاح هذا العنوان الجبار.

كل شخصية لديها من الطبقات والعُمق ما يؤهلها لتوجد في لعبة كهذه، وخصوصًا الشخصيات التي وجدت منذ الجزء الأول. أما شخصيات الجزء الثاني الأصلية فلم تكن بمستوى أقل من شخصيات الجزء الأول على الإطلاق، بل فاقتها في بعض الأحيان. ولجودة هذا العنصر ودوره في نجاح اللعبة، رأينا أنه من الواجب علينا أن نتحدث على شخصيات RDR 2، وبالتحديد الشخصيات التي تستحق التواجد في عناوين مشتقة من السلسلة مستقبلًا.

الداتش

شخصية الداتش هي واحدة من أكثر الشخصيات التي لا تُنسى ليس فقط على مستوى Red Dead Redemption 2، ولكن على مستوى ألعاب الفيديو قاطبةً، وهذا لحضوره القوي الطاغي ولدوره الأساسي في مساندة الجانب الشرير في اللعبة.

كان الداتش رئيسًا لعصابة Van der Linde في اللعبة، وهذه العصابة كانت المجموعة المنصب عليها كل التركيز تقريبًا خلال أحداث Red Dead Redemption 2 المختلفة. بسبب حضوره وقدراته المخيفة على التواصل، استطاع الداتش أن يكون علاقات مع الخارجين عن القانون بكل سهولة. ولعل واحدة من أهم الأسباب التي تُعطي للداتش ثقله في هذه اللعبة، هي اكتنافه للشخصيتين الرئيسيتين المحبوبتين آرثر وجون تحت جناحه الممثل في عصابته.

إذا ظهر الداتش في جزء مستقبلي، فربنا يكون التركيز على ماضيه قبل RDR 2 هو الخيار الأفضل لكي يرينا بدايات تكوين العصابة بشكل أكثر تفصيلًا وكيف اكتسب الداتش فلسفة اختيار أفرادها؛ فكما نعلم جميعًا أن الداتش يضم الشباب اليافعين الذين أٌصيبوا باليأس في العالم الخارجي.

تشارلز سميث

Charles smith

يعد تشارلز سميث واحدًا من أسرع الشخصيات التي دخلت قلوب اللاعبين في Red Dead Redemption 2. هو أحد السكان الأصليين لأمريكا وفرد أساسي من أفراد عصابة Van der Linde، وهذا لما له من أسلوب قتالي مميز يدمج ما بين القدرة الفريدة على تتبع الأشخاص ومطاردتهم وبين القوة والصلابة. الجميل في هذه الشخصية أن لديها مبادئ وتحكم العقل والمنطق وهذا اتضح في ولائه لجون وآرثر.

بفضل مهارته وحظه أيضًا، يُعد تشارلز سميث من القلائل الذين استطاعوا النجاة في اللعبة، ومتابعة قصته خلال جزء جديد ورؤية المستقبل الذي سيؤول إليه سيكون فكرة رائعة، خصوصًا إن رأينا محاولاته للتكيف مع التمدن وترك عادات الغرب القديم الموحشة وحياة العصابات التي كان يعيش في أحضانها. ربما ستكون واحدة من أكثر القصص المؤثرة والشيقة.

سيدي أدلر

Sadie adler

لا تقل شعبية سيدي أدلر عن شعبية الشخصيتين المذكورتين بالأعلى أو أي شخصية أخرى في اللعبة، بل على العكس تمامًا، أحيانًا تتخطاهم وقد يكون لها دورًا عملاقًا في المستقبل من الممكن أن يصل إلى كونها الشخصية الرئيسية في الجزء الجديد من السلسلة خصوصًا مع التوجه العام بإعطاء النساء أدوارًا أكبر وهذا اتضح في بطولة الجزء الجديد من GTA 6.

بعدما قُتل زوجها، اضطُرت سيدي مُرغمةً إلى الانضمام إلى عصابة الداتش، وسرعان ما أثبتت أنها قادرة على أن تعيش حياة الخارجين عن القانون بسهولة. كانت سيدي قريبة جدًا من بطل اللعبة آرثر مورجان وساعدته كثيرًا خلال أحداث اللعبة. ومع تقدم الأحداث وبعد تفكك العصابة، اتضح أن سيدي هي صائدة جوائز ماهرة، وهذا قد يكون مدخلًا لشخصيتها في جزء منفصل. الجدير بالذكر أنها أشارت إلى رغبتها في الانتقال إلى أمريكا الجنوبية، وهذه قد تكون بيئة اللعبة خاصتها.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى