مقالاتPcإكس بوكسبلاي ستيشن

God of War Ragnarok واستكمال الميثولوجيا النوردية.. كيف ستتناول القصة؟

استكمالًا لأحداث God of War ها هي Ragnarok تأتينا بالميثولوجيا النوردية

عندما أصدر الاستديو الخاص بسوني Santa Monica الجزء الأول من الميثولوجيا النوردية في God of War 2018، وجدنا إقبالًا عالميًا على اللعبة، وأشاد بها معظم النقاد واللاعبين. كل شيء كان متقن بداية من القصة وخصائصها، وأسلوب اللعب، والرسوميات، وحقًا ارتقت GOW نسخة 2018 لتكون أفضل الأجزاء على الإطلاق. نجاح كهذا احتاج إلى جزء ثان من السلسلة في 2020 وحدث أن أكد الاستديو رسميًا على الجزء الثاني من تلك الملحمة والقادم هذا العام باسم God of War Ragnarok، وسيكون الجزء التاسع في السلسلة وسيشهد كريتوس ومغامراته مع ابنه أتريوس استكمالًا لما حدث في نسخة 2018.

ركزت الأجزاء السابقة على الأساطير اليونانية ورأينا سخط كريتوس على الآلهة وهزيمته للأولمبيين. بداية من جزء 2018 بدأنا ننتقل للأساطير النوردية والتي تقع في جزء آخر من العالم وتركز على الشخصيات الشهيرة والتي لطالما سمعنا عنها مثل أودين، وثور، والفالكيري. وعلى الرغم من أنك قد تجد تشابهًا طفيفًا هنا أو هناك، إلا أنك إذا لعبت الجزء الأخير من اللعبة ستخوض مغامرة جديدة رائعًا خصوصًا مع تركيز اللعبة على القصة والتصوير وكل شيء لتشعر بأنك في فيلمٍ سينمائي تستمتع بداخله.

ما نعرفه عن God of war Ragnarök حتى الآن

God of War

بالنسبة للقصة، فمن المستحيل أن يعرفها اللاعبون الآن. الأمر كله يعتمد على التخمينات ووضع القطع المناسبة في أماكنها كأنها أُحجية، ولن نعرف بالتأكيد حتى تصدر اللعبة.

في أحداث اللعبة، وبعد ثلاثة سنوات من أحداث الجزء الماضي، سنرى المحارب الذي لطالما اشتهر باندفاعه، ولكنه أصبح أكثر رزانةً الآن كريتوس، وابنه أتريوس والذي أصبح مراهقًا بعد أن كان ولدًا صغيرًا. يحظى كلاهما باستراحة محارب بعد أحداث الجزء المنصرم وينتظران هدوء تلك العاصفة الجليدية.

ولد كريتوس، أتريوس، يسعى للحصول على بعض الإجابات بعدما اكتشفنا في اللعبة السابقة أنه لوكي، الآن يريد المحارب الصغير أن يمنع راجناروك. من الممكن أن نرى الشخصيتان في رحلة طويلة يبحثان عن حل محتمل لتلك المصيبة التي على وشك القضاء على عالمهم. بالتأكيد سنرى كيف ستتطور العلاقة بينهما وكيف سيتم اختبارها عدة مرات مع مواجهتهم للعديد مع التحديات الجديدة، ولا بد أيضًا أننا سنسمع عن إله الرعد لأول مرة في اللعبة، سنسمع عن ثور.

يكفي أن Ragnarok ستتناول الميثولوجيا النوردية

God of War

من المعروف عن الميثولوجيا النوردية أنها أحد الأساطير العملاقة التي لا يمكن للعبة واحدة أن تحتويها كاملةً وتنصفها، ومن المنطقي جدًا أن يتناول استديو سانتا مونيكا تلك الميثولوجيا من وجهة نظره الشخصية ويقدمها بطريقة يسهل فيهما وتمتع اللاعبين.

يبدو أن نسخة Ragnarok ستتخذ نفس المنحى القصصي الذي اتخذته سابقتها في 2018 ولن تضطر للتعمق في الميثولوجيا النوردية، بل ستأخذ العناصر المؤثرة فقط وتركز عليها. يمكن للعبة أن تتناول جزئيات جديدة ومرتبطة ارتباطًا شديدًا بالقصة مثل قصة الإلهة Sif، زوجة ثور ذات الشعر الذهبي في تلك الميثولوجيا ومرتبطة بالأرض، والخصوبة، والعائلة، والزواج. تم ذكرها باقتضاب في لعبة God of War ولذلك فمن الممكن أن تظهر بشكل أكبر في هذا الجزء وبما أنه -على الأغلب- أن ثور سيلعب دور الشرير، فربما سنرى زوجته كثيرًا هذه المرة.

عوالم جديدة

god of war ragnarok image 8

لا شك أن هناك الكثير من التفاصيل الخفية والتي لم نتحدث عنها، بداية من الآلهة مثل Thor، وBaldur، وMimir، وTyr، وأشياء أخرى مثل العوالم التسعة. كل تلك الأمور ستنكشف في اللعبة بالإضافة إلى قصة والد ثور، أودين، والذي يعد من أهم أعمدة تلك الميثولوجيا فربما نراه وتأثيره على ذلك العالم وعلاقته بشخصيات أخرى مثل زوجته القديمة فريا.

احتوت God of War أيضًا على عوالم مشتقة من الميثولوجيا النوردية مثل Midgard، وMuspelheim، وAlfheim. والجديد سنراه في Ragnarok، ولذلك انتظروها هذا العام حصريًا على أجهزة البلايستيشن 4 والبلايستيشن 5.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى